منتديات فجر الإبداع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى
اسرة منتدى فجر الإبداع
تسجيلك يشرفنا و يسعدنا
جزاك الله كل خير
إدارةالمنتدى




 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
منتدى فجر الإبداع يرحب بكل أعضاءه و زواره الكرام نتمنى أن تعيشو معنا أجمل اللحظات فلا تبخلونا بإبداعات قلمكمفجر الإبداع إبداع ، تميز و تألقفجر الإبداع معا لنبدع

شاطر | 
 

 أسباب دفع الشدة عن المهموم والمكروب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
‎Star Glossy
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 117

مُساهمةموضوع: أسباب دفع الشدة عن المهموم والمكروب   الجمعة 11 مايو 2012 - 10:35



[center]
<1621>
<<أسباب دفع الشدة عن المهموم والمكروب >>
الحمد
لله مفرج الكروب ومزيل الغموم والهموم وصلى الله وسلم على من بعث رحمة
للثقلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد موضوعنا هذه المرة "أسباب دفع الشدة
..الخ

أيها
الناس ما أكثر في هذه الدنيا من ابتلي لرفع درجاته أسوة بالأنبياء كأيوب
ومن عوقب بما جنت يداه أسوة بالطغاة كفرعون وهامان وغيرهما..غير أن المؤمن
على أي عوقب يأمل الفرج بعد الشدة والسرور بعد الحزن والسعة بعد الضيق.إن
هذه الحياة حبلى بالمتغيرات والمفاجئات لايكاد يخلو فيها امرؤ من أمر هام
يشغل باله ينتظر في شأنها الفرج والحل العاجل . هذا وإن الفتن قد تختلف
باختلاف الأزمان والأحوال فالأزمنة التي تعيش مراحل الاستقرار السياسي
والاقتصادي هي الأزمنة التي تقل فيها المشكلات والعويصات والأزمنة التي
يتذبذب فيها الأمن السياسي والاقتصادي هي الأزمنة التي تحدث فيها من
الموبقات ما يفاجئ كل ذي لب ويحير كل ذي عقل ولقد عشنا أياما رأينا فيها
أنواع التقلبات وأشد المأسات وأكبر الرزيات على مستوى الأفراد بل على مستوى
الدول وأكثر هذه المآسي رأيناها تعج بها البلاد التي تدين بالإسلام فقد
طال أمدها أفنت أعمارا حتى حكت قول الشاعر العربي :

دعاني من نجد فإن سنينه **لعبنا بنا شيبا وشيبننا مردا
من
ثم ترى في الأمة مكروبين لاحصر لعدهم منهم من فقد حبيبه بين يديه ومنهم من
شاهد العار مورس عليه ومنهم من فوجع في ماله وأهله ومنهم من ظلم ومنهم
من لايحصون رزية وآلاما .لذا وفي ظل هذه التقلبات و الفتن اخترت هذا
الموضوع الذي بمثابة الوصفة للمصاب والعلاج للمريض والبلسم للمكروب
والهداية للحائر والشفاء للمسحور وفتح الأمل للقانط أرجوا أن ينفعني وإياكم
وما ذلك على الرب الرحيم بعزيز..فالآن إلى الأسباب :

**السبب
الأول : دعاء ذي النون .قال تعالى : { وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ
مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ
أَنْ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي
الْمُؤْمِنِينَ} . قوله: { وَذَا النُّونِ } يعني: الحوت أي : واذكر قصة
صاحب الحوت، وهو يونس بن مَتَّى عليه السلام، أرسله الله إلى قومه فدعاهم
فلم يؤمنوا، فتوعَّدهم بالعذاب فلم ينيبوا، ولم يصبر عليهم كما أمره الله،
وخرج مِن بينهم غاضبًا عليهم، ضائقًا صدره بعصيانهم، وظن أن الله لن يضيِّق
عليه ويؤاخذه بهذه المخالفة، فابتلاه الله بشدة الضيق والحبس، والتقمه
الحوت في البحر، فنادى ربه في ظلمات الليل والبحر وبطن الحوت تائبًا
معترفًا بظلمه; لتركه الصبر على قومه، قائلا: لا إله إلا أنت سبحانك، إني
كنت من الظالمين.

قال ابن كثير قوله <ظلمات ثلاث.> قال ابن مسعود: ظلمة بطن الحوت، وظلمة البحر، وظلمة الليل. .....عن يزيد الرقاشي حدثه قال: سمعت أنس بن مالك -ولا أعلم إلا أن أنسا يرفع الحديث إلى رسول الله -أن
يونس النبي، عليه السلام، حين بدا له أن يدعو بهذه الكلمات وهو في بطن
الحوت، قال: "اللهم، لا إله إلا أنت، سبحانك، إني كنت من الظالمين". فأقبلت
هذه الدعوة تحف بالعرش فقالت الملائكة: يا رب، صوت ضعيف معروف من بلاد
غريبة؟ فقال: أما تعرفون ذاك ؟

{1622}
قالوا:
لا يا رب ومن هو؟ قال: عبدي يونس. قالوا: عبدك يونس الذي لم يزل يُرفَع له
عَمَلٌ متقبل ، ودعوة مجابة؟. [قال: نعم]. قالوا: يا رب، أَوَلا ترحم ما
كان يصنع في الرخاء فتنجيَه من البلاء؟ قال: بلى. فأمر الحوت فطرحه في
العراء>ورواه ابن أبي الدنيات في الفرج بعد الشدة

السبب الثاني الدعاء.
من أسباب دفع الهموم الدعاء.. الدعاء أيها الأحباب في الله من أنفع ما
يدفع الله به الهموم، جاء في الحديث الذي رواه أبو داود -وإن كان في إسناده
مقال، ولكن أصل الدعاء في الصحيحين- عن أبي سعيد - رضي الله عنه - قال:
"دخل رسول الله -
- ذات يوم المسجد في غير وقت صلاة، وإذ هو برجل من الأنصار يقال له أبو
أمامة، فقال له: يا أبا أمامة! ما لي أراك جالساً في المسجد في غير وقت
الصلاة؟ قال: يا رسول الله! هموم لزمتني وديون، فقال رسول الله - صلى الله
عليه وآله وسلم -: ((أفلا أعلمك كلاماً إذا أنت قلته أذهب الله - عز وجل -
همك، وقضى عنك دينك، قال: قلت: بلى يا رسول الله، قال: قل إذا أصبحت وإذا
أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ
بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال، قال: فقلتها
فأذهب الله - عز وجل - عني همي، وقضى عني ديني)).

وقال
- عليه الصلاة والسلام -: ((ما أصاب أحد قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني
عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك،
أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك،
أو علمته أحداً من خلقك، أو أنزلته في كتاب من كتبك، أو استأثرت به في علم
الغيب عندك؛ أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي.
إلا أذهب الله - تعالى -همه وحزنه، وأبدله مكانه فرجاً، فقيل: يا رسول
الله! نتعلمها؟ قال: بلى. ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها)) [رواه الإمام
أحمد].وعن ابن عباس رضي الله - تعالى -عنهما، أن النبي -
- كان يقول عند الكرب: ((لا إله إلا الله العظيم الحليم.. لا إله إلا الله
رب العرش العظيم.. لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش
العظيم))[رواه البخاري].وعن أنس -رضي الله تعالى عنه- قال: "كان رسول الله -
صلى الله عليه وآله وسلم - إذا حزبه أمر قال: يا حي قيوم! برحمتك أستغيث..
يا حي قيوم! برحمتك أستغيث".

وفي سنن أبي داود أن النبي - عليه الصلاة والسلام - قال: ((دعوات المكروب: اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي
طرفة عين، وأصلح لي شأني كله.. لا إله إلا أنت!)).عن عبد الرحمن بن أَبِي
بَكْرَةَ أَنَّهُ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي أَسْمَعُكَ تَدْعُو
كُلَّ غَدَاةٍ اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَدَنِي اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي
سَمْعِي اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَصَرِي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
تُعِيدُهَا ثَلَاثًا حِينَ تُصْبِحُ وَثَلَاثًا حِينَ تُمْسِي فَقَالَ
إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَدْعُو بِهِنَّ فَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَسْتَنَّ بِسُنَّتِهِ قَالَ
عَبَّاسٌ فِيهِ وَتَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْكُفْرِ
وَالْفَقْرِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ لَا
إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ تُعِيدُهَا ثَلَاثًا حِينَ تُصْبِحُ وَثَلَاثًا حِينَ
تُمْسِي فَتَدْعُو بِهِنَّ فَأُحِبُّ أَنْ أَسْتَنَّ بِسُنَّتِهِ قَالَ
وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعَوَاتُ
الْمَكْرُوبِ اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي
طَرْفَةَ عَيْنٍ

{1623}
وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَوَبَعْضُهُمْ يَزِيدُ عَلَى صَاحِبِهِ)) أخرجه أبو داود والترمذي بنحوه
**السبب الثالث : اختيار الأدعية الواردة عن سيد الخلق أدعية من السنة ، يُرجى بها كشف الضر ورفع البلاء ودفع الكرب .فمن ذلك :
1.
عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ مُكَاتَبًا جَاءَهُ فَقَالَ :
إِنِّي قَدْ عَجَزْتُ عَنْ كِتَابَتِي فَأَعِنِّي ، قَالَ : أَلَا
أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ عَلَّمَنِيهِنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جَبَلِ صِيرٍ [اسم جبل]
دَيْنًا أَدَّاهُ اللَّهُ عَنْكَ ، قَالَ : قُلْ : (اللَّهُمَّ اكْفِنِي
بِحَلَالِكَ عَنْ حَرَامِكَ وَأَغْنِنِي بِفَضْلِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ ) رواه
الترمذي ( 3563 ) وحسَّنه الألباني في " صحيح الترمذي".

2.
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدْعُو عِنْدَ الْكَرْبِ ، يَقُولُ :
(لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ ، لَا إِلَهَ إِلَّا
اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ، وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ )
رواه البخاري ( 5985 ) ومسلم ( 2730 ).

3.
عَنْ سَعْد بن أبي وقَّاص رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا
وَهُوَ فِي بَطْنِ الْحُوتِ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي
كُنْتُ مِنْ الظَّالِمِينَ ، فَإِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ
فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلَّا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ ) رواه الترمذي ( 3505 )،
وصححه الألباني في " صحيح الترمذي ".

4.
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَرَبَهُ أَمْرٌ قَال: ( يَا حَيُّ يَا
قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ ) رواه الترمذي ( 3524 ) وحسَّنه
الألباني في " صحيح الترمذي " .

5.
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بنِ مَسْعُود رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ
هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ
وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ
قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ
أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ
أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ
الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ
هَمِّي إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ
فَرَجًا ) قَالَ : فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَتَعَلَّمُهَا ؟
فَقَالَ : (بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا ) رواه
أحمد ( 3704 ) وصححه الشيخ الألباني في " السلسلة الصحيحة " ( 199 ) .

سئل
شيخ الإسلام ابن تيمية عَنْ امْرَأَةٍ سَمِعَتْ فِي الْحَدِيثِ :
(اللَّهُمَّ إنِّي عَبْدُك وَابْنُ عَبْدِك نَاصِيَتِي بِيَدِك) إلَى
آخِرِهِ فَدَاوَمَتْ عَلَى هَذَا اللَّفْظِ فَقِيلَ لَهَا : قُولِي :
اللَّهُمَّ إنِّي أَمَتُك بِنْتُ أَمَتِك إلَى آخِرِهِ . فَأَبَتْ إلَّا
الْمُدَاوَمَةَ عَلَى اللَّفْظِ فَهَلْ هِيَ مُصِيبَةٌ أَمْ لَا ؟

فَأَجَابَ
: "بَلْ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تَقُولَ : اللَّهُمَّ إنِّي أَمَتُك ،
بِنْتُ عَبْدِك ، ابْنِ أَمَتِك ، فَهُوَ أَوْلَى وَأَحْسَنُ . وَإِنْ
كَانَ قَوْلُهَا : عَبْدُك ابْنُ عَبْدِك لَهُ مَخْرَجٌ فِي الْعَرَبِيَّةِ
كَلَفْظِ الزَّوْجِ [يعني : أن لفظ الزوج يطلق على الذكر والأنثى]
وَاَللَّهُ أَعْلَمُ" انتهى."مجموع فتاوى ابن تيمية" (2/177).وسئل الشيخ
عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى ، عن هذا ، فأجاب : "الأمر في هذا واسع ،
إن شاء الله ، والأحسن أن تقول : اللهم إني أمتك ، وابنة عبدك ، وابنة
أمتك . . . إلخ ، وهذا يكون أنسب وألصق بها ، ولو دعت باللفظ الذي

{1624}
جاء
في الحديث لم يضر إن شاء الله لأنها وإن كانت أمة فهي عبد أيضا من عباد
الله" انتهى ."مجموع فتاوى ابن باز" (6/76).جمعه عبدالملك السبيعي

**السبب
الرابع اختيار دعاء الزبير ابن العوام كيا< مَوْلَايَ أعني على قضاء
ديني أو حاجتي > ".روى البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ
قَالَ

لَمَّا
وَقَفَ الزُّبَيْرُ يَوْمَ الْجَمَلِ دَعَانِي فَقُمْتُ إِلَى جَنْبِهِ
فَقَالَ يَا بُنَيِّ إِنَّهُ لَا يُقْتَلُ الْيَوْمَ إِلَّا ظَالِمٌ أَوْ
مَظْلُومٌ وَإِنِّي لَا أُرَانِي إِلَّا سَأُقْتَلُ الْيَوْمَ مَظْلُومًا
وَإِنَّ مِنْ أَكْبَرِ هَمِّي لَدَيْنِي أَفَتُرَى يُبْقِي دَيْنُنَا مِنْ
مَالِنَا شَيْئًا فَقَالَ يَا بُنَيِّ بِعْ مَالَنَا فَاقْضِ دَيْنِي
وَأَوْصَى بِالثُّلُثِ وَثُلُثِهِ لِبَنِيهِ يَعْنِي بَنِي عَبْدِ اللَّهِ
بْنِ الزُّبَيْرِ يَقُولُ ثُلُثُ الثُّلُثِ فَإِنْ فَضَلَ مِنْ مَالِنَا
فَضْلٌ بَعْدَ قَضَاءِ الدَّيْنِ شَيْءٌ فَثُلُثُهُ لِوَلَدِكَ قَالَ
هِشَامٌ وَكَانَ بَعْضُ وَلَدِ عَبْدِ اللَّهِ قَدْ وَازَى بَعْضَ بَنِي
الزُّبَيْرِ خُبَيْبٌ وَعَبَّادٌ وَلَهُ يَوْمَئِذٍ تِسْعَةُ بَنِينَ
وَتِسْعُ بَنَاتٍ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ فَجَعَلَ يُوصِينِي بِدَيْنِهِ
وَيَقُولُ يَا بُنَيِّ إِنْ عَجَزْتَ عَنْهُ فِي شَيْءٍ فَاسْتَعِنْ
عَلَيْهِ مَوْلَايَ قَالَ فَوَاللَّهِ مَا دَرَيْتُ مَا أَرَادَ حَتَّى
قُلْتُ يَا أَبَةِ مَنْ مَوْلَاكَ قَالَ اللَّهُ قَالَ فَوَاللَّهِ مَا
وَقَعْتُ فِي كُرْبَةٍ مِنْ دَيْنِهِ إِلَّا قُلْتُ يَا مَوْلَى
الزُّبَيْرِ اقْضِ عَنْهُ دَيْنَهُ فَيَقْضِيهِ
فَقُتِلَ الزُّبَيْرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَلَمْ يَدَعْ دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا إِلَّا أَرَضِينَ مِنْهَا الْغَابَةُ وَإِحْدَى عَشْرَةَ دَارًا بِالْمَدِينَةِ وَدَارَيْنِ بِالْبَصْرَةِ وَدَارًا بِالْكُوفَةِ وَدَارًا بِمِصْرَ قَالَ وَإِنَّمَا كَانَ دَيْنُهُ الَّذِي عَلَيْهِ أَنَّ الرَّجُلَ كَانَ يَأْتِيهِ بِالْمَالِ فَيَسْتَوْدِعُهُ إِيَّاهُ فَيَقُولُ الزُّبَيْرُ لَا وَلَكِنَّهُ سَلَفٌ فَإِنِّي أَخْشَى عَلَيْهِ الضَّيْعَة..الخ ....أو دعاء سيد الخلق الذي علمه لأبي أمامة
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ الْمَسْجِدَ فَإِذَا هُوَ
بِرَجُلٍ مِنْ الْأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ أَبُو أُمَامَةَ فَقَالَ يَا
أَبَا أُمَامَةَ مَا لِي أَرَاكَ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ فِي غَيْرِ
وَقْتِ الصَّلَاةِ قَالَ هُمُومٌ لَزِمَتْنِي وَدُيُونٌ يَا رَسُولَ
اللَّهِ قَالَ أَفَلَا أُعَلِّمُكَ كَلَامًا إِذَا أَنْتَ قُلْتَهُ
أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّكَ وَقَضَى عَنْكَ دَيْنَكَ قَالَ
قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ قُلْ إِذَا أَصْبَحْتَ وَإِذَا
أَمْسَيْتَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ
وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ
وَالْبُخْلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ
قَالَ فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمِّي وَقَضَى
عَنِّي دَيْنِي> أبو داود قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : فِي إِسْنَاده غَسَّان
بْن عَوْف وَهُوَ بَصْرِيٌّ وَقَدْ ضُعِّفَ . {الْعَجْز ): هُوَ ضِدّ
الْقُدْرَة وَأَصْله التَّأَخُّر عَنْ الشَّيْء مَأْخُوذ مِنْ الْعَجْز
وَهُوَ مُؤَخَّر الشَّيْء ثُمَّ اُسْتُعْمِلَ فِي مُقَابِله فِي مُقَابِلَة
الْقُدْرَة وَاشْتُهِرَ فِيهَا وَالْمُرَاد هُنَا الْعَجْز عَنْ أَدَاء
الطَّاعَة وَعَنْ تَحَمُّل الْمُصِيبَة.

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ
الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْجُبْنِ وَالْبُخْلِ
وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ>البخاري في الفتح : قَوْله (
وَضَلَع الدَّيْن ) أَصْل الضَّلَع وَهُوَ بِفَتْحِ الْمُعْجَمَة وَاللَّام
الِاعْوِجَاج ، يُقَال ضَلَعَ بِفَتْحِ اللَّام يَضْلَع أَيْ مَال ،
وَالْمُرَاد بِهِ هُنَا ثِقَل الدَّيْن وَشِدَّته وَذَلِكَ حَيْثُ لَا
يَجِد مَنْ عَلَيْهِ الدَّيْن وَفَاء وَلَا سِيَّمَا مَعَ الْمُطَالَبَة .
وَقَالَ بَعْض السَّلَف مَا دَخَلَ هَمّ الدَّيْن قَلْبًا إِلَّا أَذْهَبَ
مِنْ الْعَقْل مَا لَا يَعُود إِلَيْهِ

السبب الخامس اختيار دعاء <الغلام>في رد معتد أو دفع مستقو كـ"اللهم اكفنيه بما شئت "روى مسلم عَنْ صُهَيْبٍ

{1625}
أَنَّ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ كَانَ مَلِكٌ
فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَكَانَ لَهُ سَاحِرٌ فَلَمَّا كَبِرَ قَالَ
لِلْمَلِكِ إِنِّي قَدْ كَبِرْتُ فَابْعَثْ إِلَيَّ غُلَامًا أُعَلِّمْهُ
السِّحْرَ فَبَعَثَ إِلَيْهِ غُلَامًا يُعَلِّمُهُ فَكَانَ فِي طَرِيقِهِ
إِذَا سَلَكَ رَاهِبٌ فَقَعَدَ إِلَيْهِ وَسَمِعَ كَلَامَهُ فَأَعْجَبَهُ
فَكَانَ إِذَا أَتَى السَّاحِرَ مَرَّ بِالرَّاهِبِ وَقَعَدَ إِلَيْهِ
فَإِذَا أَتَى السَّاحِرَ ضَرَبَهُ فَشَكَا ذَلِكَ إِلَى الرَّاهِبِ
فَقَالَ إِذَا خَشِيتَ السَّاحِرَ فَقُلْ حَبَسَنِي أَهْلِي وَإِذَا
خَشِيتَ أَهْلَكَ فَقُلْ حَبَسَنِي السَّاحِرُ فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ
إِذْ أَتَى عَلَى دَابَّةٍ عَظِيمَةٍ قَدْ حَبَسَتْ النَّاسَ فَقَالَ
الْيَوْمَ أَعْلَمُ آلسَّاحِرُ أَفْضَلُ أَمْ الرَّاهِبُ أَفْضَلُ فَأَخَذَ
حَجَرًا فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ أَمْرُ الرَّاهِبِ أَحَبَّ
إِلَيْكَ مِنْ أَمْرِ السَّاحِرِ فَاقْتُلْ هَذِهِ الدَّابَّةَ حَتَّى
يَمْضِيَ النَّاسُ فَرَمَاهَا فَقَتَلَهَا وَمَضَى النَّاسُ فَأَتَى
الرَّاهِبَ فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ لَهُ الرَّاهِبُ أَيْ بُنَيَّ أَنْتَ
الْيَوْمَ أَفْضَلُ مِنِّي قَدْ بَلَغَ مِنْ أَمْرِكَ مَا أَرَى وَإِنَّكَ
سَتُبْتَلَى فَإِنْ ابْتُلِيتَ فَلَا تَدُلَّ عَلَيَّ وَكَانَ الْغُلَامُ
يُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَيُدَاوِي النَّاسَ مِنْ سَائِرِ
الْأَدْوَاءِ فَسَمِعَ جَلِيسٌ لِلْمَلِكِ كَانَ قَدْ عَمِيَ فَأَتَاهُ
بِهَدَايَا كَثِيرَةٍ فَقَالَ مَا هَاهُنَا لَكَ أَجْمَعُ إِنْ أَنْتَ
شَفَيْتَنِي فَقَالَ إِنِّي لَا أَشْفِي أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِي اللَّهُ
فَإِنْ أَنْتَ آمَنْتَ بِاللَّهِ دَعَوْتُ اللَّهَ فَشَفَاكَ فَآمَنَ
بِاللَّهِ فَشَفَاهُ اللَّهُ فَأَتَى الْمَلِكَ فَجَلَسَ إِلَيْهِ كَمَا
كَانَ يَجْلِسُ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَنْ رَدَّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ قَالَ
رَبِّي قَالَ وَلَكَ رَبٌّ غَيْرِي قَالَ رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ
فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الْغُلَامِ
فَجِيءَ بِالْغُلَامِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ أَيْ بُنَيَّ قَدْ بَلَغَ
مِنْ سِحْرِكَ مَا تُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَتَفْعَلُ
وَتَفْعَلُ فَقَالَ إِنِّي لَا أَشْفِي أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِي اللَّهُ
فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الرَّاهِبِ
فَجِيءَ بِالرَّاهِبِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ فَأَبَى فَدَعَا
بِالْمِئْشَارِ فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَشَقَّهُ
حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِيءَ بِجَلِيسِ الْمَلِكِ فَقِيلَ لَهُ
ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ فَأَبَى فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ
فَشَقَّهُ بِهِ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِيءَ بِالْغُلَامِ فَقِيلَ
لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ فَأَبَى فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ
أَصْحَابِهِ فَقَالَ اذْهَبُوا بِهِ إِلَى جَبَلِ كَذَا وَكَذَا
فَاصْعَدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَإِذَا بَلَغْتُمْ ذُرْوَتَهُ فَإِنْ رَجَعَ
عَنْ دِينِهِ وَإِلَّا فَاطْرَحُوهُ فَذَهَبُوا بِهِ فَصَعِدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَقَالَ اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ فَرَجَفَ بِهِمْ الْجَبَلُ
فَسَقَطُوا وَجَاءَ يَمْشِي إِلَى الْمَلِكِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَا
فَعَلَ أَصْحَابُكَ قَالَ كَفَانِيهِمُ اللَّهُ فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ
مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ اذْهَبُوا بِهِ فَاحْمِلُوهُ فِي قُرْقُورٍ
فَتَوَسَّطُوا بِهِ الْبَحْرَ فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلَّا
فَاقْذِفُوهُ فَذَهَبُوا بِهِ فَقَالَ اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا
شِئْتَ فَانْكَفَأَتْ بِهِمْ السَّفِينَةُ فَغَرِقُوا وَجَاءَ يَمْشِي
إِلَى الْمَلِكِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ قَالَ
كَفَانِيهِمُ اللَّهُ فَقَالَ لِلْمَلِكِ إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِي حَتَّى
تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ قَالَ وَمَا هُوَ قَالَ تَجْمَعُ النَّاسَ فِي
صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَتَصْلُبُنِي عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ خُذْ سَهْمًا مِنْ
كِنَانَتِي ثُمَّ ضَعْ السَّهْمَ فِي كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قُلْ بِاسْمِ
اللَّهِ رَبِّ الْغُلَامِ ثُمَّ ارْمِنِي فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ
قَتَلْتَنِي فَجَمَعَ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَصَلَبَهُ عَلَى
جِذْعٍ ثُمَّ أَخَذَ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِهِ ثُمَّ وَضَعَ السَّهْمَ فِي
كَبْدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلَامِ ثُمَّ
رَمَاهُ فَوَقَعَ السَّهْمُ فِي صُدْغِهِ فَوَضَعَ يَدَهُ فِي صُدْغِهِ فِي
مَوْضِعِ السَّهْمِ فَمَاتَ فَقَالَ النَّاسُ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ
آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ فَأُتِيَ الْمَلِكُ
فَقِيلَ لَهُ أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ قَدْ وَاللَّهِ نَزَلَ بِكَ
حَذَرُكَ قَدْ آمَنَ النَّاسُ فَأَمَرَ بِالْأُخْدُودِ فِي أَفْوَاهِ
السِّكَكِ فَخُدَّتْ وَأَضْرَمَ النِّيرَانَ وَقَالَ مَنْ لَمْ يَرْجِعْ
عَنْ دِينِهِ فَأَحْمُوهُ فِيهَا أَوْ قِيلَ لَهُ اقْتَحِمْ فَفَعَلُوا
حَتَّى جَاءَتْ امْرَأَةٌ وَمَعَهَا صَبِيٌّ لَهَا فَتَقَاعَسَتْ أَنْ
تَقَعَ فِيهَا فَقَالَ لَهَا الْغُلَامُ يَا أُمَّهْ اصْبِرِي فَإِنَّكِ
عَلَى الْحَقِّ


{1626}
السبب السادس : - التقوى .التقوى باختصار هي فعل الأوامر واجتناب النواهي
فالتقوى سبب لتيسير أمور الإنسان قال تعالى (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا)
وسبب
للخروج من النكبات والسعه واستجلاب الرزق قال تعالىSadوَمَن يَتَّقِ
اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا
يَحْتَسِبُ)

قال ابن الجوزي
:ضاق بي أمر أوجب غماً لازماً دائماً ، وأخذت أبالغ في الفكر في الخلاص من
هذه الهموم بكل حيلة ، وبكل وجه ، فما رأيت طريقاً للخلاص .. فعرضتْ لي
هذه الآية (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ( فعلمت أن
التقوى سبب للمخرج من كل غم ، فما كان إلا أن هممت بتحقيق التقوى فوجدتُ
المخرج .

السبب السابع : الإكثار من أعمال الخير وأوجه البرقال
(صنائع
المعروف تقي مصارع السوء) .طرق الخير كثيرة وحوائج الناس متنوعة كإطعام
جائع و كسوة عاري .. أو حفر بئر. . عيادة مريض وتعليم جاهل . . وإعانة عاجز

السبب الثامن :
الصدقة صدقة السر ترفع البلاء .. تطفئ غضب الرب .. وتدفع ميتة السوء.في
المعجم الأوسط لطبراني : عن بهز بن حكيم ، عن أبيه ، عن جده ، عن رسول الله

قال : « إن صدقة السر تطفئ غضب الرب ، وإن صنائع المعروف تقي مصارع السوء ،
وإن صلة الرحم تزيد في العمر ، وتقي الفقر . وأكثروا من قول : لا حول ولا
وقوة إلا بالله ، فإنها كنز من كنوز الجنة ، وإن فيها شفاء من تسعة وتسعين
داء ، أدناها الهم » لم يرو هذا الحديث عن بهز إلا الأصبغ ، ولا عن الأصبغ
إلا صدقة ، تفرد به : عمرو

يقول ابن القيم رحمه الله (إن للصدقة تأثير عظيم في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجر أو ظالم بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها عنه أنواعا من البلاء .......)
قال دكتور في إحدى الجامعات في مصر.. هذا الرجل كان يعرف ربه جل وعلا .. ذهب إلى إحدى البلاد الأوروبية وهي بريطانيا ففحصوا جسمه فقالوا إن مرضك شديد والقلب ضعيف ... ولابد من عملية جراحية خطرة ربما تعيش أو لا تعيش.. فقال أذهب إلى أولادي ثم أرجع الأمانات إلى أصحابها ثم أستعد ثم آتيكم... قال الأطباء لا تتأخر لآن حالتك شديدة .. فرجع إلى بلده مصر .... وجلس إلى أولاده فأخذ يصبرهم ربما لا يرجع إليهم مرة أخرى ... وسلم على من يشاء وأستعد للقاء الله عز وجل .. يقول : ذهبت إلى أحد أصحابي لأسلم عليه في إحدى المكاتب . وكان عند المكتب جزار فنظرت وأنا جالس في المكتب عند الجزار امرأة عجوز .. هذه المرأة العجوز في يدها كيس تجمع العظام والشحم واللحم الساقط على الأرض ومن القمامة .. فقلت لصاحبي انتظر .. فذهبت إلى العجوز استغربت من حالها .. قلت لها
{1627}
ماذا تصنعين ؟؟!!!.. قالت يا أخي أنا لي خمس بنيات صغيرات لا أحد يعيلهم ومنذ سنة كاملة لم تذق بنياتي قطعة من اللحم .. فأحببت إن لم يأكلوا لحما أن يشموا رائحته .. فيقول لقد بكيت من حالها وأدخلتها إلى الجزار .. فقلت للجزار يا فلان كل أسبوع تأتيك هذه المرأة فتعطيها من اللحم على حسابي . فقالت المرأة لا لا لا نريد شيئا . فقلت والله لتأتين كل أسبوع وتأخذي ما شئت من اللحم ... قالت المرأه لا أحتاج سوى لكيلو واحد .. قال بل أجعلها كيلوين .. ثم دفعت مقدما لسنة كاملة .. ولما أعطيت ثمن ذلك اللحم للمرأة أخذت تدعو لي وهي تبكي .. فأحسست بنشاط كبير وهمة عالية .. ثم رجعت إلى البيت وقد أحسست بسعادة .. عملت عملا ففرحت بعملي الصالح .. فلما دخلت إلى البيت جاءت ابنتي فقالت يا أبي وجهك متغير كأنك فرح .. يقول فلما أخبرتها بالقصة أخذت تبكي ابنتي وقد كانت ابنتي عاقلة فقالت يا أبي أسأل الله أن يشفيك من مرضك كما أعنت تلك المرأة ... ثم لما رجعت إلى الأطباء لأجري العملية قال الطبيب وهو مغضبا أين تعالجت؟؟.. قلت ماذا تقصد؟؟... قال أين ذهبت إلى أي مستشفى ؟؟... قلت والله ما ذهبت إلى أي مستشفى سلمت على أولادي ورجعت.. قال غير صحيح قلبك ليس فيه مرض أصلا !!.. قلت ماذا تقول يا طبيب !!!... قال أنا أخبرك أن القلب سليم أبدا .. فإما يكون الرجل لست أنت أو إنك ذهبت إلى مستشفى آخر !!... فأرجوك أن تعطيني دوائك فما الذي أخذت؟؟؟... قلت والله لم آخذ شيئا وذلك إنما بدعاء امرأة عجوز وابنتي الصالحة... ( وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا )المصدر: قصص من الواقع ... للشيخ نبيل العوضي.
السبب التاسع : الإكثار من الاستغفار: عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ حَدَّثَهُ قَالَ
قَالَ
رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ لَزِمَ
الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا وَمِنْ
كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) أبودود .وقال
تعالى (ومَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)

قصه ذكرها الشيخ عائض القرني
إمرأه
قالت ما ت زوجي وأنا في الثلاثين من عمري وعندي منه خمسة أطفال بنين وبنات
، فأظلمت الدنيا في عيني وبكيت حتى خفت على بصري وندبت حظي ويئست وطوقني
الهم فأبنائي صغار وليس لنا دخل يكفينا وكنت أصرف باقتصاد من بقايا مال
قليل تركه لنا أبونا وبينما أنا في غرفتي فتحت المذياع على إذاعة القران
الكريم وإذا بشيخ يقول : قال رسول الله
من أكثر من الإستغفار جعل الله له من كل هم مخرجا ومن كل ضيق فرجا..
فأكثرت بعدها الإستغفار وأمرت أبنائي بذلك .وما مر بنا والله ستة أشهر حتى
جاء تخطيط مشروع على أملاك لنا قديمه فعوضت فيها بملايين .وصار أبني الأول
على طلاب منطقته وحفظ القران كاملاً وصار محل عناية الناس ورعايتهم وامتلأ
بيتنا خيراً وصرنا في عيشه هنيئة وأصلح الله لي كل أبنائي وبناتي وذهب عني
الهم والحزن والغم وصرت أسعد أمرة أين نحن من قوله تعالى : (فقلت استغفروا
ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل
لكم جنات ويجعل لكم أنهارا)فعلاً

{1628}
أخواتي إن للإستغفار سحر قوي و مفعول عجيب في رفع البلاء جربوه وسترون الفرق بإذن الله
**نموذ ج أول من دعاء المكروبين .
أولا>> آدم وحواء قال تعالى حكاية عن دعائهما وكيف التمس
آدم وحواء من ربهما الصفح والمغفرة << قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا
أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ
الْخَاسِرِينَ>>

ثانيا
>> أيوب عليه السلام قال تعالى <وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ
أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فَاسْتَجَبْنَا
لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ
مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ>

ثالثا>>ـ
داود قال تعالى < وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ
رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ
عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ>

رابعا
.سليمان . قال تعالى <<وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا
عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ
لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ
الْوَهَّابُ >

خامسا>> دعاءأصحاب رسول الله المؤمنين الصادقين الذين لم تمنعهم جراحهم وآلامهم عن الاستجابة لأمر رسولهم -
- فقال - تعالى - <الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ
قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا
حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ> وهم الذين قال لهم بعض
المشركين: إن أبا سفيان ومن معه قد أجمعوا أمرهم على الرجوع إليكم
لاستئصالكم، فاحذروهم واتقوا لقاءهم، فإنه لا طاقة لكم بهم، فزادهم ذلك
التخويف يقينًا وتصديقًا بوعد الله لهم، ولم يَثْنِهم ذلك عن عزمهم، فساروا
إلى حيث شاء الله، وقالوا: حسبنا الله أي: كافينا، ونِعْم الوكيل المفوَّض
إليه تدبير عباده.اهـ الميسر

//قال الفخر الرازى ما ملخصه : اعلم أن الله - تعالى
- مدح المؤمنين على غزوتين تعرف إحداهما : بغزوة حمراء الأسد ، والثانية :
بغزوة بدر الصغرى . وكلاهما متصلة بغزوة أحد .أما غزوة حمراء الأسد فهى
المرادة من هذه الآية ، فإن الأصح فى سبب نزولها أن أبا سفيان وأصحابه بعد
أن انصرفوا من أحد وبلغوا الروحاء ، ندموا وقالوا : إنا قتلنا أكثرهم ولم
يبق منهم إلا القليل فلم تركناهم؟ بل الواجب أن نرجع ونستأصلهم ، فهموا
بالرجوع .فبلغ ذلك رسول الله ، فأراد أن يرهب الكفار ويريهم من نفسه
ومن أصحابه قوة . فندب أصحابه إلى الخروج في طلب أبى سفيان وقال : لا أريد
أن يخرج الآن معي إلا من كان معي في القتال - في أحد - .فخرج الرسول
مع قوم من أصحابه حتى بلغوا حمراء الأسد . وهى مكان على بعد ثمانية أميال
من المدينة .فألقى الله الرعب في قلوب المشركين فانهزموا .اهـ طنطاوي

سادسا/
من النماذج الشيخ الرازي .فقد دعا الله بقلب منكسر حزين لما تبرأ من
العقائد الكلامية في المرض الذي مات فيه كما يتضح من الوصية التي أملاها
على تلميذه وهو على فراش الموت رحمه الله ونصها: واعلم أن هذه المذاهب لما
تلخصت على هذا الوجه وظهر ما فيها من مدائح وقبائح فعند ها قال أصحاب
الحيرة والدهشة

{1629}
أن
هذه الدلائل ما بلغت في الوضوح والقوة إلى حيث تزيل الشك واللائق بالرحيم
الكريم أن يعذر المخطئ في أمثال هذه المضائق وعند هذا أتضرع وأقول <إلهي
حجتي :حاجتي وعدتي فاقتي ووسيلتي إليك :نعمتك علي وشفيعي عندك إحسانك إلى
إلهي أعلم أنه لا سبيل إليك إلا بفضلك ولاانقطاع عنك إلا بعدلك .إلهي لي
علم كالسراب وقلب من الخوف خراب وأنواع من المشكلات بعدد الرمل والتراب ومع
هذا فارجوا أن أكون من الأحباب فلا تخيب رجاءي يا كريم يا وهاب. إلهي إنك
تعلم أن كل ما قلته وكتبته ما أردت به إلا الفوز بالحق والصواب وإن أخطأت
فتجاوز عني برحمتك وطولك ياذا الجود يا مفيض الوجود اهـ

**نموذج ثان من قصص المكروبين .
أولا>>ـ
يقول الشيخ عائض القرني: في عام 1413 هـ سافرت من الرياض إلى مدينة
الدمام، فوصلت ما يقارب الساعة الثانية عشرة ظهراً، ونزلت المطار وأنا أريد
صديقاً لي، ولكنه كان في عمله ولا يخرج إلا متأخراً، فذهبت إلى فندق هناك،
وأخذت سيارة إلى ذاك المكان، فلما دخلت الفندق لم أجد فيه كثير ناس وليس
الموسم موسم عطل ولا زوار واستأجرت غرفةً في الفندق وكانت في الدور الرابع،
بعيدة عن الموظفين والعمال، ولا أحد معي في الفندق، ودخلت الغرفة ووضعت
حقيبتي على السرير، وأتيت لأتوضأ، وأغلقت غرفة الوضوء، فلما انتهيت من
الوضوء أتيت لأفتح الباب فوجدته مغلقاً لا يُفتح، وحاولت أن أفتح الباب بكل
وسيلة ولكن ما انفتح لي، وأصبحت داخل هذا المكان الضيق، فلا نافذة تشرف،
ولا هاتف أتصل به، ولا قريب أناديه، ولا جار أدعوه، وتذكرت رب العزة
سبحانه، ووقفت في مكاني ثلث ساعة وكأنهُ ثلاثة أيام، سال العرق، ورجف منها
القلب، واهتز منها الجسم لقضايا، منها: أنه في مكان غريب عجيب ومنها: أن
الأمر مفاجئ، ومنها: أنه ليس هناك اتصال فيُخْبَرُ صديق أو قريب، ثم إن
المكان ليس لائقاً، وأتت العبر والذكريات، وماجت الأحداث في ثلث ساعة!..
وفي الأخير فكرت أن أهز الباب هزاً، وبالفعل بدأت بهز الباب بجسم ناحل
ضعيف، مرتبك واكتشفت أن قطعة الحديد تُفتح رويداً رويداً كعقرب الساعة،
فهززت الباب وكلما تعبت توقّفت، ثم واصلت، وفي النهاية فتح الباب!.. وكأنني
خرجت من قبر وعدت إلى غرفتي، وحمدت الله على ما حدث، وذكرت ضعف الإنسان،
وقلة حيلته، وملاحقة الموت له، وذكرت تقصيرنا في أنفسنا وفي أعمارنا، ونسياننا لآخرتنا.

عزيز عبيدان- تعز
**/ثانيا
>> في غُضُونِ حادث تفجير المدمرة (كول) في اليمن، حدث لأحد الإخوة
وهو وصديقه موقفٌ صعب وحرج، ففي تلك الفترة هزّهم الشوق والحنين لزيارة
مدينة عدن لغرض النزهة والترويح عن النفس..

وبعد
وصولهما إلى مدينة عدن صعدا حافلة الركاب وهنا بدآ يتهامسان وكان جُلُّ
حديثهما يدور حول المدمرة (كول) وما حدث لها، وفي أي مكان تمّ تدميرها، وفي
تلك الفترة كانت السلطة تبحث عن كل من تشتبه بصلته بالحادث، ولأن صاحبينا
ملتحيان، فقد حامت حولهما الشكوك، ووقعا فريسة سهلة لأحد أعوانِ شرطة ما


{1630}
يسمّى بمكافحة الإرهاب، والذي كان في المقعد الخلفيّ يرصد كل ما يقولانه بالحرف الواحد!!
وفجأة ودون سابق إنذار، فوجئنا بـ(الطقم العسكري) يحاذي الحافلة، ويطلب منهما سرعة تسليم نفسيهما
ورفع أيديهما وصعود (الطقم) دون نقاش وجدال فنظرا يمنةً ويسرةً علَّ
المطلوبين غيرهما، وإذا بالعسكر يطلبون منهما سرعة النزول دون تلكّؤ، فأخذا
يراجعان العسكر ويطلبان منهم معرفة السبب، ولكن دون جدوى، فسلّما أمرهما
لله وصعدا (الطقم) وهما مكبَّلان بالقيود وكلٌّ منهما ينظر إلى صاحبه ويضحك
من شر البلية التي حلَّت بهما من حيث لا يدريان، حيث كان آخر مطاف نزهتهما
خلف قضبان الحديد وبعد ذلك بدأت القضية وتمّ استدعاؤهما للتحقيق.. واتسعت
رقعة القضية ودخلت منحدراً خطيراً، حتى كادا أن يتورّطا في حادثة لا ناقة
لهما فيها ولا جمل.

وبعد
أن بلغ بهما الأمر مبلغه واستحكمت حلقات الضيق، وجفَّ الريق، جاءت
براءتهما كفلق الصبح، فحُلّت الأزمة، وزالت الغمّة وجاء الفرج بعد الضيق
والشدة والكربة، فكانت نزهة عجيبة غريبة، ودرساً من دروس الحياة التي لا
يمكن أن تُمحى من الذاكرة.اهـ عزيز غالب عبيدان- اليمن- تعز

**/ثالثا >>كتب أحد الإخوة وهو من الرياض في أحد المنتديات مقالا يقول فيه : –
حكت
لي جدتي عن بدايات زواجها وبعد أن رزقت بمولودها الأول (عمي ناصر) تعرضوا
لجدب شديد مع قلة الأمطار، ونضوب المياه في الآبار؛ حتى جف الضرع وكاد
الزرع أن يهلك، وقد أقيمت صلاة الاستسقاء ولأكثر من مرة دون أن يمطروا!..
وفي لحظة يأس وحزن من الناس، ومن فرط حرص جدي – رحمه الله- خوفاً على زرعه
وماشيته، خرجت جدتي بصبيّها الصغير وذهبت إلى مكان خال، وجلست وهي مستقبلة
القبلة وصغيرها على فخذيها، قد رفعت يديه الصغيرتين إلى السماء وأخذت تدعو
بقلب خاشع وعين دامعة أن يسقيهم الله ويغيثهم مما هم فيه من الكرب والشدة
والجدب، ومع خشوعها وتذلّلها بين يديه سبحانه؛ وارتفاع صوتها بالبكاء؛ بكى
الصغير لبكائها وارتفع صوته لنحيبها!.. لتتنزل الرحمات، وتتلبد السماء
بالغيوم، ويأتي الفرج الذي طال انتظاره.. وصدق الله العظيم: ﴿وَهُوَ
الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ
رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ).

**/رابعا
>> كتب رجل من الرياض مقالا عن امرأة فقال /أصيبت (بفشل كلوي) – نسأل
الله السلامة والعافية والشفاء لمرضى المسلمين- عانت منه كثيرا بين
مراجعات وعلاجات فطلبت من يتبرع لها بكلية (بمكافأة قدرها عشرون ألف ريال)
وتناقل الناس الخبر ومن بينهن تلك المرأة التي حضرت للمستشفى موافقة على
كافة الإجراءات وفي اليوم المحدد دخلت المريضة على المتبرعة فإذا هي تبكي
فتعجبت وسألتها ما إذا كانت مكرهة فقالت: ما دفعني للتبرع بكليتي إلا فقري
وحاجتي إلى المال ثم أجهشت بالبكاء فهدأتها المريضة وقالت: المال لك ولا
أريد منك شيئا.. وبعد


{1631}
أيام جاءت المريضة إلى المستشفى وعند الكشف عليها رأى الأطباء العجب فلم يجدوا أثرا للمرض فقد شفاها الله تعالى ولله الحمد.
**//خامسا/
كتب عبد الرحيم من السعودية على أحد المنتديات /أخبرت امرأة بهذه القصة
قائلة: استدان زوجي من شخص (أربعة وعشرين ألف ريال) ومرت سنوات ولم يستطع
معها زوجي جمع المال وقد أثقل الدَّينُ كاهله حتى أصبح دائم الهم والحزن
فضاقت بي الدنيا لحال زوجي.. وفي إحدى ليالي رمضان قمت وصليت ودعوت الله
تعالى بإلحاح – وأنا أبكي بشدة – أن يقضي الله تعالى دين زوجي، وفي الغد
وقبيل الإفطار سمعت زوجي يتحدث في الهاتف بصوت مرتفع فحسبت الأمر سوءا
وذهبت مسرعة إليه لكنه انتهى من حديثه فسألته ما الأمر فقال وهو عاجز عن
الكلام يبكي بكاء شديدا لم أره يبكي من




ربما يمر بنا زمنا لا نلتقي فيه
فاذا ذكرتكم ادعو لكم .. واذا ذكرتموني ادعو لي
(فذلك اروع اللقاء )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مبدعة الزمان
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الساعة الآن : 00.11
الجنس الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 540
العمر العمر : 25
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: أسباب دفع الشدة عن المهموم والمكروب   السبت 12 مايو 2012 - 17:56





صمتي .. لا يعني رضاي وصبري .. لا يعني عجزي وابتسامتي .. لا يعني قبولي ..! وطلبي .. لا يعني حاجتي ..! وغيابي .. لا يعني غفلتي ..! وعودتي .. لا تعني وجودي ..! وحذري .. لا يعني خوفي ..! وسؤالي .. لا يعني جهلي ..! وخطئي .. لا يعني غبائي ..! معظمها جسور .. أعبرها لأصل إلى القمة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسباب دفع الشدة عن المهموم والمكروب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فجر الإبداع :: قسم التواصل::-تواصلواا معناا-:: :: الإسلام ديننا-
انتقل الى: