منتديات فجر الإبداع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى
اسرة منتدى فجر الإبداع
تسجيلك يشرفنا و يسعدنا
جزاك الله كل خير
إدارةالمنتدى




 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
منتدى فجر الإبداع يرحب بكل أعضاءه و زواره الكرام نتمنى أن تعيشو معنا أجمل اللحظات فلا تبخلونا بإبداعات قلمكمفجر الإبداع إبداع ، تميز و تألقفجر الإبداع معا لنبدع

شاطر | 
 

 أنواع الفتن والتحذير منها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
‎Star Glossy
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 117

مُساهمةموضوع: أنواع الفتن والتحذير منها   الجمعة 11 مايو 2012 - 10:34

<1632>
<<أنواع الفتن والتحذير منها >>
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا
وبعد
: <موضوعنا أنواع الفتن > أيها الناس قَالَ أَهْل اللُّغَة : أَصْل
الْفِتْنَة فِي كَلَام الْعَرَب الِابْتِلَاء وَالِامْتِحَان
وَالِاخْتِبَار . قَالَ الْقَاضِي : ثُمَّ صَارَتْ فِي عُرْف الْكَلَام
لِكُلِّ أَمْر كَشَفَهُ الِاخْتِبَار عَنْ سُوء . قَالَ أَبُو زَيْد .
فُتِنَ الرَّجُل يُفْتَن فُتُونًا إِذَا وَقَعَ فِي الْفِتْنَة ،
وَتَحَوَّلَ مِنْ حَال حَسَنَة إِلَى سَيِّئَة . وَفِتْنَة الرَّجُل فِي
أَهْله ، وَمَاله ، وَوَلَده ضُرُوب مِنْ فَرْط مَحَبَّته لَهُمْ ، وَشُحّه
عَلَيْهِمْ ، وَشُغْله بِهِمْ عَنْ كَثِير مِنْ الْخَيْر ، كَمَا قَالَ
تَعَالَى : { إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } أَوْ
لِتَفْرِيطِهِ بِمَا يَلْزَم مِنْ الْقِيَام بِحُقُوقِهِمْ وَتَأْدِيبهمْ
وَتَعْلِيمهمْ فَإِنَّهُ رَاعٍ لَهُمْ وَمَسْئُول عَنْ رَعِيَّته
وَكَذَلِكَ فِتْنَة الرَّجُل فِي جَاره مِنْ هَذَا فَهَذِهِ كُلّهَا فِتَن
تَقْتَضِي الْمُحَاسَبَة ، وَمِنْهَا ذُنُوب يُرْجَى تَكْفِيرهَا
بِالْحَسَنَاتِ كَمَا قَالَ تَعَالَى :{ إِنَّ الْحَسَنَات يُذْهِبْنَ
السَّيِّئَات} .وكل هذا يشير له الحديث التالي :< ( فِتْنَة الرَّجُل
فِي أَهْله وَجَاره تُكَفِّرهَا الصَّلَاة وَالصِّيَام وَالصَّدَقَة
>رواه مسلم. أيها الناس إن من مظاهر الفتن في المجتمع أن تلحظ هشاشة
الأمانة وضئالة التقوى وتعدد المشارب واختلافها وتنوعها فترى ذا يتحمس
لكورة القدم يعادي ويحب من أجلها يفقد صوابه أحيانا فيضرب وربما يقتل كما
رأينا في هذه الأيام وترى ذاك مهموما بحب ليلى لايرقأ له جفن من أجلها وآخر
ماهر شاطر يحسن اصطياد المغبونين إلى شباكه وأخر لايكاد يستفيق من
الكحوليات أو المخدرات وآخر مبتلى بتتبع العورات ومهاوي السقطات وآخر
لايعمر طمعه شيء كلما ربح أكثر ازدادا فقرا وبخلا وشحا وهكذا أينما رحت
تشتبه عليه المشارب والأمنيات كما جاء هذا الوصف مطابقا لأنه مخبرمن العليم
الخبيرعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:سَيَجِيءُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ أَقْوَامٌ يَكُونُ
وُجُوهُهُمْ وُجُوهَ الآدَمِيِّينَ، وَقُلُوبُهُمْ قُلُوبَ الشَّيَاطِينِ،
أَمْثَالُ الذِّئَابِ الضَّوَارِيِّ، لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ شَيْءٌ مِنَ
الرَّحْمَةِ، سفَّاكُونَ لِلدِّمَاءِ، لا يَرْعَوُونَ عَنْ قَبِيحٍ، إِنْ
تابَعْتَهُمْ وَارْبُوكَ، وَإِنْ تَوَارَيْتَ عَنْهُمُ اغْتَابُوكَ، وَإِنْ
حَدَّثُوكَ كَذَبُوكَ، وَإِنِ ائْتَمَنْتَهُمْ خَانُوكَ، صَبِيُّهُمْ
عَامِرٌ وَشابُّهُمْ شاطرٌ وَشَيْخُهُمْ لا يَأْمُرُ بِمَعْرُوفٍ وَلا
يَنْهَى عَنْ مُنْكَرٍ، الاعْتِزَازُ بِهِمْ ذُلٌّ، وَطَلَبُ مَا فِي
أَيْدِيهِمْ فَقْرٌ، الْحَلِيمُ فِيهِمْ غاوٍ، وَالآمِرُ بِالْمَعْرُوفِ
فِيهِمْ مُتَّهَمٌ، الْمُؤْمِنُ فِيهِمْ مُسْتَضْعَفٌ، وَالْفَاسِقُ
فِيهِمْ مُشَرَّفٌ، السُّنَّةُ فِيهِمْ بِدْعَةٌ، وَالْبِدْعَةُ فِيهِمْ
سُنَّةٌ، فَعِنْدَ ذَلِكَ يُسَلَّطُ عَلَيْهِمْ شرارُهُمْ، وَيَدْعُو
خِيَارُهُمْ فَلا يُسْتَجَابُ لَهُمْ.>رواه لطبراني في المعجم الكبير.
توارى : استتر واختفى وغاب العارم : العنيد الشرس المفسد الخبيث..إن هذه
الأوصاف لايكاد يخلو منها زمان لاتغمر أهله الفتن والتقلبات .أيها الناس إن
الغرض من هذا الكلام هو أن يجتنب المؤمن الفتن والنكسات ما أمكن أسوة
بالأصحاب حيث كانوا يكثرون السؤال عنها وعن مصادرها حتى لايشاركوا في
إيقادها وإشعالها فيكتوي بنارها الأخضر واليابس لأنها كفواهة بركان قابلة
للانفجار في أي لحظة أوكزجاج هش قابل للانكسار جنبنا الله وإياكم الفتنة
وحفظ الله هذا البلد خاصة وبلاد المسلمين عامة والآن فإلى التفصيل :

أولا>>ـ التحذير من الفتن فلقد جاءت أحاديث وآيات قرآنية تحذر من الفتون والوقوع فيها أو مشاركة المفتونين والمولعين بها من أصحاب النعرات قال تعالى :
<1633>
وَاتَّقُوا
فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً
وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ>احذروا -أيها المؤمنون-
اختبارًا ومحنة يُعَمُّ بها المسيء وغيره لا يُخَص بها أهل المعاعيب ولا
مَن باشر الذنب، بل تصيب الصالحين معهم إذا قدروا على إنكار الظلم ولم
ينكروه، واعلموا أن الله شديد العقاب لمن خالف أمره ونهيه.اهـ الميسر قال
ابن عباس في تفسير الآيى أمر الله المومنين أن لايقروا المنكر بين ظهرانهم
فيعمهم الله بالعذاب .روى الترمذي عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ

عَنْ
النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَالَّذِي نَفْسِي
بِيَدِهِ لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلَتَنْهَوُنَّ عَنْ الْمُنْكَرِ
أَوْ لَيُوشِكَنَّ اللَّهُ أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِقَابًا مِنْهُ ثُمَّ
تَدْعُونَهُ فَلَا يُسْتَجَابُ لَكُمْ >قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا
حَدِيثٌ حَسَنٌ....عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ

أَنَّ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بَادِرُوا
بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ
مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا
يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا> رواه مسلم مَعْنَى
الْحَدِيث الْحَثّ عَلَى الْمُبَادَرَة إِلَى الْأَعْمَال الصَّالِحَة
قَبْل تَعَذُّرهَا وَالِاشْتِغَال عَنْهَا بِمَا يَحْدُث مِنْ الْفِتَن
الشَّاغِلَة الْمُتَكَاثِرَة الْمُتَرَاكِمَة كَتَرَاكُمِ ظَلَام اللَّيْل
الْمُظْلِم لَا الْمُقْمِر . وَوَصَفَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
نَوْعًا مِنْ شَدَائِد تِلْك الْفِتَن ، وَهُوَ أَنَّهُ يُمْسِي مُؤْمِنًا
ثُمَّ يُصْبِح كَافِرًا أَوْ عَكْسه . شَكَّ الرَّاوِي وَهَذَا لِعِظَمِ
الْفِتَن يَنْقَلِب الْإِنْسَان فِي الْيَوْم الْوَاحِد هَذَا الِانْقِلَاب
.اهـ النووي

ثانيا
>> خوف الصحابة من الفتن والوقوع فيها لبيان طريق النجاة منها ومن
هوؤلاء الصحابة حذفية فقد روى مسلم : عَنْ ابْنِ شِهَابٍ أَنَّ أَبَا
إِدْرِيسَ الْخَوْلَانِيَّ كَانَ يَقُولُا

قَالَ
حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ وَاللَّهِ إِنِّي لَأَعْلَمُ النَّاسِ بِكُلِّ
فِتْنَةٍ هِيَ كَائِنَةٌ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَ السَّاعَةِ وَمَا بِي
إِلَّا أَنْ يَكُونَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أَسَرَّ إِلَيَّ فِي ذَلِكَ شَيْئًا لَمْ يُحَدِّثْهُ غَيْرِي وَلَكِنْ
رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَهُوَ يُحَدِّثُ
مَجْلِسًا أَنَا فِيهِ عَنْ الْفِتَنِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَعُدُّ الْفِتَنَ مِنْهُنَّ ثَلَاثٌ
لَا يَكَدْنَ يَذَرْنَ شَيْئًا وَمِنْهُنَّ فِتَنٌ كَرِيَاحِ الصَّيْفِ
مِنْهَا صِغَارٌ وَمِنْهَا كِبَارٌ

قَالَ
حُذَيْفَةُ فَذَهَبَ أُولَئِكَ الرَّهْطُ كُلُّهُمْ غَيْرِي>..وكان
يكثر من السؤال عن الفتن خوف الوقوع فيها . روى البخاري ومسلم عن
حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ يَقُولُ

كَانَ
النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَنْ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ
يُدْرِكَنِي فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ
وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا
الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ
مِنْ خَيْرٍ قَالَ نَعَمْ وَفِيهِ دَخَنٌ قُلْتُ وَمَا دَخَنُهُ قَالَ
قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ قُلْتُ
فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ نَعَمْ دُعَاةٌ إِلَى
أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا قُلْتُ
يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا فَقَالَ هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا
وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا قُلْتُ فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ
أَدْرَكَنِي ذَلِكَ قَالَ تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ
قُلْتُ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلَا إِمَامٌ قَالَ
فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ
شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ>.قال
النووي : حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ يَقُولُ


<1634>
كَانَ
النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَنْ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ
يُدْرِكَنِي فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ
وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا
الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ
مِنْ خَيْرٍ قَالَ نَعَمْ وَفِيهِ دَخَنٌ قُلْتُ وَمَا دَخَنُهُ قَالَ
قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ قُلْتُ
فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ نَعَمْ دُعَاةٌ إِلَى
أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا قُلْتُ
يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا فَقَالَ هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا
وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا قُلْتُ فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ
أَدْرَكَنِي ذَلِكَ قَالَ تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ
قُلْتُ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلَا إِمَامٌ قَالَ
فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ
شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ.. وَفِيهِ :
مُعْجِزَات لِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهِيَ
هَذِهِ الْأُمُور الَّتِي أَخْبَرَ بِهَا وَقَدْ وَقَعَتْ كُلّهَا .

ثالثا >>ـ التعوذ بالله من الفتن.فقد كان سيد الخلق وهو المعصوم منها يتعوذ بالله منها تعليما للأمة .روى البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
أَنَّ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَدْعُو أَعُوذُ
بِكَ مِنْ الْبُخْلِ وَالْكَسَلِ وَأَرْذَلِ الْعُمُرِ وَعَذَابِ
الْقَبْرِ وَفِتْنَةِ الدَّجَّالِ وَفِتْنَةِ الْمَحْيَا
وَالْمَمَاتِ>....وفي صحيح مسلم : عَنْ عَائِشَةَ

أَنَّ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَدْعُو
بِهَؤُلَاءِ الدَّعَوَاتِ اللَّهُمَّ فَإِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ
النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ وَفِتْنَةِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ
وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْغِنَى وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْفَقْرِ وَأَعُوذُ
بِكَ مِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ اللَّهُمَّ اغْسِلْ
خَطَايَايَ بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَنَقِّ قَلْبِي مِنْ
الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ
وَبَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ
وَالْمَغْرِبِ اللَّهُمَّ فَإِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْكَسَلِ
وَالْهَرَمِ وَالْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَم>اِسْتِعَاذَته صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ فِتْنَة الْغِنَى وَفِتْنَة الْفَقْر ؛
فَلِأَنَّهُمَا حَالَتَانِ تُخْشَى الْفِتْنَة فِيهِمَا بِالتَّسَخُّطِ
وَقِلَّة الصَّبْر ، وَالْوُقُوع فِي حَرَام أَوْ شُبْهَة لِلْحَاجَةِ ،
وَيُخَاف فِي الْغِنَى مِنْ الْأَشَر وَالْبَطَر وَالْبُخْل بِحُقُوقِ
الْمَال ، أَوْ إِنْفَاقه فِي إِسْرَاف وَفِي بَاطِل ، أَوْ فِي مَفَاخِر
.وَأَمَّا ( الْكَسَل ): فَهُوَ عَدَم اِنْبِعَاث النَّفْس لِلْخَيْرِ ،
وَقِلَّة الرَّغْبَة مَعَ إِمْكَانه .قَالَ الْخَطَّابِيُّ : إِنَّمَا
اِسْتَعَاذَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْفَقْر الَّذِي هُوَ
فَقْر النَّفْس لَا قِلَّة الْمَال . قَالَ الْقَاضِي : وَقَدْ تَكُون
اِسْتِعَاذَته مِنْ فَقْر الْمَال ، وَالْمُرَاد الْفِتْنَة فِي عَدَم
اِحْتِمَاله وَقِلَّة الرِّضَا بِهِ ، وَلِهَذَا قَالَ : فِتْنَة الْقَبْر ،
وَلَمْ يَقُلْ : الْفَقْر ، وَقَدْ جَاءَتْ أَحَادِيث كَثِيرَة فِي
الصَّحِيح بِفَضْلِ الْفَقْر ، وَأَمَّا اِسْتِعَاذَته صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْمَغْرَم ، وَهُوَ الدَّيْن ، فَقَدْ فَسَّرَهُ
صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْأَحَادِيث السَّابِقَة فِي كِتَاب
الصَّلَاة أَنَّ الرَّجُل إِذَا غَرِمَ حَدَّثَ فَكَذَبَ ، وَوَعَدَ
فَأَخْلَفَ ، وَلِأَنَّهُ قَدْ يَمْطُل الْمَدِين صَاحِب الدَّيْن ،
وَلِأَنَّهُ قَدْ يَشْتَغِل بِهِ قَلْبه ، وَرُبَّمَا مَاتَ قَبْل
وَفَائِهِ ، فَبَقِيَتْ ذِمَّته مُرْتَهَنَة بِهِ .اهـ النووي.... (
وَالْمَأْثَمِ ) أيْ مِمَّا يَأْثَمُ بِهِ الْإِنْسَانُ أَوْ مِمَّا فِيهِ
إِثْمٌ أَوْ مِمَّا يُوجِبُ الْإِثْمَ أَوْ الْإِثْمِ نَفْسِهِ....(
وَالْمَغْرَمِ )هُوَ مَصْدَرٌ وُضِعَ مَوْضِعَ الِاسْمِ يُرِيدُ بِهِ
مَغْرَمَ الذُّنُوبِ وَالْمَعَاصِي وَقِيلَ الْمَغْرَمُ كَالْغُرْمِ وَهُوَ
الدَّيْنُ وَيُرِيدُ بِهِ مَا اُسْتُدِينَ فِيمَا يَكْرَهُهُ اللَّهُ أَوْ
فِيمَا يَجُوزُ ثُمَّ عَجَزَ عَنْ أَدَائِهِ ، فَأَمَّا دَيْنٌ اِحْتَاجَ
إِلَيْهِ وَهُوَ قَادِرٌ عَلَى أَدَائِهِ فَلَا يُسْتَعَاذُ مِنْهُ .
قَالَهُ الْجَزَرِيُّ فِي النِّهَايَةِ ،اهـ تحفة الأحوذي

<1635>
رابعا >> بؤرة الفتن ومصدرها
.فلقد أخبر سيد الخلق بالجهة التي تندلع منها الفتن على ديار المسلمين
وتهب رياحها منها روى مالك والبخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُ

أَنَّ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ رَأْسُ
الْكُفْرِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ وَالْفَخْرُ وَالْخُيَلَاءُ فِي أَهْلِ
الْخَيْلِ وَالْإِبِلِ وَالْفَدَّادِينَ أَهْلِ الْوَبَرِ وَالسَّكِينَةُ
فِي أَهْلِ الْغَنَمِ>وْلُهُ : ( الْفَدَّادِينَ )

بِتَشْدِيدِ
الدَّال عِنْد الْأَكْثَر ، وَحَكَى أَبُو عُبَيْد عَنْ أَبِي عَمْرو
الشَّيْبَانِيِّ أَنَّهُ خَفَّفَهَا وَقَالَ : إِنَّهُ جَمْع فَدَّان ،
وَالْمُرَاد بِهِ الْبَقَر الَّتِي يُحْرَث عَلَيْهَا ، وَقَالَ
الْخَطَّابِيُّ : الْفَدَّان آلَة الْحَرْث وَالسِّكَّة ، فَعَلَى
الْأَوَّل فَالْفَدَّادُونَ جَمْع فَدَّان وَهُوَ مَنْ يَعْلُو صَوْته فِي
إِبِله وَخَيْله وَحَرْثه وَنَحْو ذَلِكَ ، وَالْفَدِيد هُوَ الصَّوْت
الشَّدِيد. قَوْلُهُ : ( أَهْل الْوَبَر )

بِفَتْح
الْوَاو وَالْمُوَحَّدَة ، أَيْ لَيْسُوا مِنْ أَهْل الْمَدَر ، لِأَنَّ
الْعَرَب تُعَبِّر عَنْ أَهْل الْحَضَر بِأَهْلِ الْمُدَر وَعَنْ أَهْل
الْبَادِيَة بِأَهْلِ الْوَبَر ، وَاسْتَشْكَلَ بَعْضهمْ ذِكْر الْوَبَر
بَعْد ذِكْر الْخَيْل وَقَالَ : إِنَّ الْخَيْل لَا وَبَرَ لَهَا ، وَلَا
إِشْكَال فِيهِ لِأَنَّ الْمُرَاد مَا بَيَّنْته اهـ الفتح ...روى البخاري
ومسلم وغيرهما عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ

أَنَّهُ
سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ
مُسْتَقْبِلُ الْمَشْرِقِ يَقُولُ أَلَا إِنَّ الْفِتْنَةَ هَاهُنَا أَلَا
إِنَّ الْفِتْنَةَ هَاهُنَا مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ
الشَّيْطَانِ...وروى البخاري : عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ

اللَّهُمَّ
بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا وَفِي يَمَنِنَا قَالَ قَالُوا وَفِي
نَجْدِنَا قَالَ قَالَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا وَفِي
يَمَنِنَا قَالَ قَالُوا وَفِي نَجْدِنَا قَالَ قَالَ هُنَاكَ الزَّلَازِلُ
وَالْفِتَنُ وَبِهَا يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ>وَقَالَ
الْخَطَّابِيُّ : الْقَرْن الْأُمَّة مِنْ النَّاس يَحْدُثُونَ بَعْدَ
فِنَاء آخَرِينَ ، وَقَرْن الْحَيَّة أَنْ يُضْرَب الْمَثَل فِيمَا لَا
يُحْمَد مِنْ الْأُمُور ، وَقَالَ غَيْره كَانَ أَهْل الْمَشْرِق
يَوْمَئِذٍ أَهْل كُفْر فَأَخْبَرَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ
الْفِتْنَة تَكُون مِنْ تِلْكَ النَّاحِيَة فَكَانَ كَمَا أَخْبَرَ ،
وَأَوَّل الْفِتَن كَانَ مِنْ قِبَل الْمَشْرِق فَكَانَ ذَلِكَ سَبَبًا
لِلْفُرْقَةِ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ وَذَلِكَ مِمَّا يُحِبّهُ الشَّيْطَان
وَيَفْرَح بِهِ ، وَكَذَلِكَ الْبِدَع نَشَأَتْ مِنْ تِلْكَ الْجِهَة ،
وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : نَجِد مِنْ جِهَة الْمَشْرِق وَمَنْ كَانَ
بِالْمَدِينَةِ كَانَ نَجْده بَادِيَة الْعِرَاق وَنَوَاحِيهَا وَهِيَ
مَشْرِق أَهْل الْمَدِينَة ، وَأَصْل النَّجْد مَا اِرْتَفَعَ مِنْ
الْأَرْض ، وَهُوَ خِلَاف الْغَوْر فَإِنَّهُ مَا اِنْخَفَضَ مِنْهَا
وَتِهَامَة كُلُّهَا مِنْ الْغَوْر وَمَكَّة مِنْ تِهَامَة اِنْتَهَى
وَعُرِفَ بِهَذَا وَهَاء مَا قَالَهُ الدَّاوُدِيُّ إِنَّ نَجْدًا مِنْ
نَاحِيَة الْعِرَاق فَإِنَّهُ تَوَهَّمَ أَنَّ نَجْدًا مَوْضِع مَخْصُوص ،
وَلَيْسَ كَذَلِكَ بَلْ كُلّ شَيْء اِرْتَفَعَ بِالنِّسْبَةِ إِلَى مَا
يَلِيه يُسَمَّى الْمُرْتَفِع نَجْدًا وَالْمُنْخَفِض غَوْرًا .اهـ الفتح
....ولا شك أن العراق في جهة المشرق ومن كان بالمدينة كان نجده بادية
العراق ونواحيها وهي مشرق أهل المدينة ولا شك أن المشرق في جهة العراق وهذا
ما فقهه سالم ابن عبد الله ففي صحيح مسلم : سَالِمَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ
بْنِ عُمَرَ يَقُولُا يَا أَهْلَ الْعِرَاقِ مَا أَسْأَلَكُمْ عَنْ
الصَّغِيرَةِ وَأَرْكَبَكُمْ لِلْكَبِيرَةِ سَمِعْتُ أَبِي عَبْدَ اللَّهِ
بْنَ عُمَرَ يَقُولُا

سَمِعْتُ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ
الْفِتْنَةَ تَجِيءُ مِنْ هَاهُنَا وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ
مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنَا الشَّيْطَانِ وَأَنْتُمْ يَضْرِبُ
بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ وَإِنَّمَا قَتَلَ مُوسَى الَّذِي قَتَلَ مِنْ
آلِ فِرْعَوْنَ خَطَأً فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُ{ وَقَتَلْتَ
نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنْ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا } قَالَ
أَحْمَدُ بْنُ عُمَرَ فِي رِوَايَتِهِ عَنْ سَالِمٍ لَمْ يَقُلْ سَمِعْتُ

<1635>
ومن
استقرأ التاريخ علم أن الفتن كانت تهب على الأمة الإسلامية من جهة المشرق
فمنها ثارت الفتنة التي أدت إلى مقتل عثمان ومنها خرجت فرقة الحرورية
المارقة الخوارج وبقيت رياح الخوارج تعصف بالأمة في العهد الأموي وسفكت
فيها دماء وبالبصرة قامت ثورةالزنج عام 255 وفي عام 278هـ انبعثت منها حركة
القرامطة ومن اطلع على ما أحدثه الزنج بالأمة الإسلامية يذهل مما ارتكبوه
من فظائع وفي عام 1990 احتل العراق أرض الكويت فشرد المنازل وهدم البيوت
واختطف النساء والرجال من بيوتهم وهتك جنود صدام أعراض النساء فكم من
فتاة اغتصبت من طرف جنود العراق وبذنوبهم انقلب السحر على الساحر فهاهم في
حدود 2000 حوصروا اقتصاديا ولازال الحصار مضروبا عليهم مما أحدث الكريثة
في أرض العراق من موت وأوبئة ومجاعة وغير ذلك .ثم انقضت أمريكا مع حلفائها
على القراع فاحتلته ثم سقطت بغداد . يوم الأربعاء 2003\4\9 على يد
الأمريكان والإنجليز وانهيار النظام البعثي الذي كان يتولاه صدامفقد حكمه
أكثر من ثلاثين سنة فهاهي الآن قصوره يقطنها الميرنز من الأمر يكان وفي شهر
دجنبر 2003 ألقي عليه القبض من طرفهم وفي ذي الحجة يوم عيد الأضحى 1427
هجرية موافق 2007 تم إعدامه شنقا فلله الأمر من قبل ومن بعد غير أنه لم
يتنازل ولم يبع الوطن وأعلن الشهادة في حال شنقه كما تناقلت ذلك وسائل
الإعلام .

خامسا
>>أنواع الفتن . قال ابن القيم رحمه الله تعالى:الفتنة نوعان: فتنة
الشبهات ، وهي أعظم الفتنتين ، وفتنة الشهوات.وقد يجتمعان للعبد ، وقد
ينفرد بإحداهما.ففتنة الشبهات من ضعف البصيرة ، وقلة العلم ، ولا سيما إذا
اقترن بذلك فساد القصد ، وحصول الهوى، فهنالك الفتنة العظمى،والمصيبة
الكبرى،فقل ما شئت في ضلال سيء القصد ، الحاكم عليه الهوى لا الهدى ، مع
ضعف بصيرته ، وقلة علمه بما بعث الله به رسوله ، فهو من الذين قال الله
فيهم إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ)(النجم:
من الآية23).هذه الفتنة مآلها إلى الكفر والنفاق ، وهي فتنة المنافقين ،
وفتنة أهل البدع على حسب مراتب بدعهم. فجميعهم إنما ابتدعوا من فتنة
الشبهات التي اشتبه عليهم فيها الحق بالباطل ، والهدى بالضلال...ولا ينجي
من هذه الفتنة إلا تجريد اتباع الرسول وتحكيمه في دق الدين وجله ، ظاهره
وباطنه ، عقائده وأعماله ، حقائقه وشرائعه، فيتلقى عنه حقائق الإيمان
وشرائع الإسلام.

أما النوع
الثاني من الفتنة ففتنة الشهوات.وقد جمع سبحانه بين ذكر الفتنتين في قوله:
(كَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْكُمْ قُوَّةً
وَأَكْثَرَ أَمْوَالاً وَأَوْلاداً فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلاقِهِمْ
فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلاقِكُمْ)(التوبة: من الآية69) أي استمتعوا بنصيبهم
من الدنيا وشهواتها ، والخلاق هو النصيب المقدر ، ثم قال : (وَخُضْتُمْ
كَالَّذِي خَاضُوا)(التوبة: من الآية69).فهذا الخوض بالباطل وهو الشبهات.
فأشار سبحانه في هذه الآية إلى ما يحصل به فساد القلوب والأديان من
الاستمتاع بالخلاق والخوض بالباطل؛لأن فساد الدين إما أن يكون باعتقاد
الباطل والتكلم به أو بالعمل بخلاف العلم الصحيح. فالأول هو البدع وما
والاها، والثاني : فسق العمل.


<1636>
ثم قال :
ففتنة الشبهات تدفع باليقين ، وفتنة الشهوات تدفع بالصبر ، ولذلك جعل
سبحانه إمامة الدين منوطة بهذين الأمرين ، فقال : (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ
أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا
يُوقِنُونَ) (السجدة:24).فدل على أنه بالصبر واليقين تنال الإمامة في
الدين. وبكمال العقل والصبر تدفع فتنة الشهوة ، وبكمال البصيرة واليقين
تدفع فتنة الشبهة والله المستعان. ..............فمن أنواعها :

1>ـ
فتنة قتل المسلم للمسلم كما نراه اليوم يحدث في كثير من البلدان الإسلامية
ولا سيما بين عامي 2011.م و2012.وهذا يصدق الحديث التالي : عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ

أَنَّ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا تَقُومُ
السَّاعَةُ حَتَّى تَظْهَرَ الْفِتَنُ وَيَكْثُرَ الْكَذِبُ وَيَتَقَارَبَ
الْأَسْوَاقُ وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ وَيَكْثُرَ الْهَرْجُ قِيلَ وَمَا
الْهَرْجُ قَالَ الْقَتْلُ> رواه أحمد..وفي صحيح البخاري : عَنْ أَبِي
زُرْعَةَ بْنِ عَمْرٍو عَنْ جَرِيرٍأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ اسْتَنْصِتْ
النَّاسَ فَقَالَ لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ
رِقَابَ بَعْضٍ>قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَا
تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِب بَعْضكُمْ رِقَاب بَعْض )

قِيلَ
فِي مَعْنَاهُ سَبْعَة أَقْوَال : أَحَدهَا : أَنَّ ذَلِكَ كُفْرٌ فِي
حَقّ الْمُسْتَحِلِّ بِغَيْرِ حَقٍّ ، وَالثَّانِي : الْمُرَاد كُفْر
النِّعْمَة وَحَقّ الْإِسْلَام ، وَالثَّالِث : أَنَّهُ يُقَرِّبُ مِنْ
الْكُفْر وَيُؤَدِّي إِلَيْهِ ،

وَالرَّابِع : أَنَّهُ فِعْلٌ كَفِعْلِ الْكُفَّار
، وَالْخَامِس : الْمُرَاد حَقِيقَة الْكُفْر وَمَعْنَاهُ لَا تَكْفُرُوا
بَلْ دُومُوا مُسْلِمِينَ ، وَالسَّادِس : حَكَاهُ الْخَطَّابِيُّ وَغَيْره
أَنَّ الْمُرَاد بِالْكُفَّارِ الْمُتَكَفِّرُونَ بِالسِّلَاحِ ، يُقَال
تَكَفَّرَ الرَّجُل بِسِلَاحِهِ إِذَا لَبِسَهُ . قَالَ الْأَزْهَرِيُّ فِي
كِتَابه " تَهْذِيب اللُّغَة " يُقَال لِلَابِسِ السِّلَاح كَافِرٌ ،
وَالسَّابِع : قَالَهُ الْخَطَّابِيُّ مَعْنَاهُ لَا يُكَفِّرُ بَعْضُكُمْ
بَعْضًا فَتَسْتَحِلُّوا قِتَالَ بَعْضِكُمْ بَعْضًا .وَأَظْهَرُ الْأَقْوَال الرَّابِع وَهُوَ اِخْتِيَار
الْقَاضِي عِيَاض رَحِمَهُ اللَّه .اهـ النووي...ومنها : 2>>ـ فتنة
النساء .عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا

عَنْ
النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَا تَرَكْتُ بَعْدِي
فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنْ النِّسَاءِ> رواه مسلم
والبخاري ففي تحفة الأحوذي : ( أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنْ النِّسَاءِ )

لِأَنَّ
الطِّبَاعَ كَثِيرًا تَمِيلُ إِلَيْهِنَّ وَتَقَعُ فِي الْحَرَامِ
لِأَجْلِهِنَّ وَتَسْعَى لِلْقِتَالِ وَالْعَدَاوَةِ بِسَبَبِهِنَّ ،
وَأَقَلُّ ذَلِكَ أَنْ تُرَغِّبَهُ فِي الدُّنْيَا ، وَأَيُّ فَسَادٍ
أَضَرُّ مِنْ هَذَا ؟ وَإِنَّمَا قَالَ بَعْدِي : لِأَنَّ كَوْنَهُنَّ
فِتْنَةً أَضَرَّ ظَهَرَتْ بَعْدَهُ . قَالَ الْحَافِظُ فِي الْحَدِيثِ :
إِنَّ الْفِتْنَةَ بِالنِّسَاءِ أَشَدُّ مِنْ الْفِتْنَةِ بِغَيْرِهِنَّ ،
وَيَشْهَدُ لَهُ قَوْلُهُ تَعَالَى : { زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ
الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ } فَجَعَلَهُنَّ مِنْ عَيْنِ الشَّهَوَاتِ
وَبَدَأَ بِهِنَّ قَبْلَ بَقِيَّةِ الْأَنْوَاعِ إِشَارَةً إِلَى
أَنَّهُنَّ الْأَصْلُ فِي ذَلِكَ ، وَقَدْ قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ :
النِّسَاءُ شَرٌّ كُلُّهُنَّ وَأَشَرُّ مَا فِيهِنَّ عَدَمُ
الِاسْتِغْنَاءِ عَنْهُنَّ ، وَمَعَ أَنَّهَا نَاقِصَةُ الْعَقْلِ
وَالدِّينِ ، تَحْمِلُ الرَّجُلَ عَلَى تَعَاطِي مَا فِيهِ نَقْصُ
الْعَقْلِ وَالدِّينِ كَشَغْلِهِ عَنْ طَلَبِ أُمُورِ الدِّينِ ،
وَحَمْلِهِ عَلَى التَّهَالُكِ عَلَى طَلَبِ الدُّنْيَا وَذَلِكَ أَشَدُّ
الْفَسَادِ اِنْتَهَى وَقَدْ أَخْرَجَ مُسْلِم مِنْ حَدِيث أَبِي سَعِيد فِي أَثْنَاء حَدِيث " وَاتَّقُوا النِّسَاء ، فَإِنَّ أَوَّل فِتْنَة بَنِي إِسْرَائِيل كَانَتْ فِي النِّسَاء .

.في
الفتح : قَالَ الشَّيْخ تَقِيّ الدِّين السُّبْكِيُّ : فِي إِيرَاد
الْبُخَارِيّ هَذَا الْحَدِيث عَقِب حَدِيثَيْ اِبْن عُمَر وَسَهْل بَعْد
ذِكْرِ الْآيَة فِي التَّرْجَمَة إِشَارَة إِلَى تَخْصِيص الشُّؤْم بِمَنْ
تَحْصُل

<1637>
مِنْهَا
الْعَدَاوَة وَالْفِتْنَة ، لَا كَمَا يَفْهَمهُ بَعْض النَّاس مِنْ
التَّشَاؤُم بِكَعْبِهَا أَوْ أَنَّ لَهَا تَأْثِيرًا فِي ذَلِكَ ، وَهُوَ
شَيْء لَا يَقُول بِهِ أَحَد مِنْ الْعُلَمَاء ، وَمَنْ قَالَ إِنَّهَا
سَبَب فِي ذَلِكَ فَهُوَ جَاهِل ، وَقَدْ أَطْلَقَ الشَّارِع عَلَى مَنْ
يَنْسُب الْمَطَر إِلَى النَّوْء الْكُفْر فَكَيْف بِمَنْ يَنْسُب مَا
يَقَع مِنْ الشَّرّ إِلَى الْمَرْأَة مِمَّا لَيْسَ لَهَا فِيهِ مَدْخَل ،
وَإِنَّمَا يَتَّفِق مُوَافَقَة قَضَاء وَقَدَر فَتَنْفِر النَّفْس مِنْ
ذَلِكَ ، فَمَنْ وَقَعَ لَهُ ذَلِكَ فَلَا يَضُرّهُ أَنْ يَتْرُكهَا مِنْ
غَيْر أَنْ يَعْتَقِد نِسْبَة الْفِعْل إِلَيْهَا .

ومنها 3>ـ فتنة السراء والأحلاس .فالسراء
هي المال فإذا ما اجتمع مع العافية سخره المفتون في المعاصي فلذا جاء
التنبيه على فتنته .ففي سنن أبي داود عَنْ عُمَيْرِ بْنِ هَانِئٍ
الْعَنْسِيِّ قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يَقُولُ

كُنَّا
قُعُودًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ فَذَكَرَ الْفِتَنَ فَأَكْثَرَ فِي
ذِكْرِهَا حَتَّى ذَكَرَ فِتْنَةَ الْأَحْلَاسِ فَقَالَ قَائِلٌ يَا
رَسُولَ اللَّهِ وَمَا فِتْنَةُ الْأَحْلَاسِ قَالَ هِيَ هَرَبٌ وَحَرْبٌ
ثُمَّ فِتْنَةُ السَّرَّاءِ دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ
أَهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي وَلَيْسَ مِنِّي وَإِنَّمَا
أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ ثُمَّ يَصْطَلِحُ النَّاسُ عَلَى رَجُلٍ
كَوَرِكٍ عَلَى ضِلَعٍ ثُمَّ فِتْنَةُ الدُّهَيْمَاءِ لَا تَدَعُ أَحَدًا
مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ إِلَّا لَطَمَتْهُ لَطْمَةً فَإِذَا قِيلَ
انْقَضَتْ تَمَادَتْ يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي
كَافِرًا حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ إِلَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ إِيمَانٍ
لَا نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لَا إِيمَانَ فِيهِ فَإِذَا كَانَ
ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ>

**قوله ( فِتْنَة الْأَحْلَاس ): قَالَ فِي النِّهَايَة : الْأَحْلَاس جَمْع حِلْس وَهُوَ الْكِسَاء الَّذِي يَلِي
ظَهْر الْبَعِير تَحْت الْقَتَب ، شَبَّهَهَا بِهِ لِلُزُومِهَا
وَدَوَامهَا . اِنْتَهَى . وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : إِنَّمَا أُضِيفَتْ
الْفِتْنَة إِلَى الْأَحْلَاس لِدَوَامِهَا وَطُول لُبْثهَا أَوْ لِسَوَادِ
لَوْنهَا وَظُلْمَتهَا..قوله ( قَالَ ): النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ**( هِيَ > أَيْ فِتْنَة الْأَحْلَاس**( هَرَب ):
بِفَتْحَتَيْنِ ، أَيْ يَفِرّ بَعْضهمْ مِنْ بَعْض لِمَا بَيْنهمْ مِنْ
الْعَدَاوَة وَالْمُحَارَبَة قَالَهُ الْقَارِي**( وَحَرَب ): فِي
النِّهَايَة الْحَرَب بِالتَّحْرِيكِ نَهْب مَال الْإِنْسَان وَتَرْكه لَا
شَيْء لَهُ اِنْتَهَى .وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : الْحَرَب ذَهَاب الْمَال
وَالْأَهْل**( ثُمَّ فِتْنَة السَّرَّاء ): قَالَ الْقَارِي : وَالْمُرَاد
بِالسَّرَّاءِ النَّعْمَاء الَّتِي تَسُرّ النَّاس مِنْ الصِّحَّة
وَالرَّخَاء وَالْعَافِيَة مِنْ الْبَلَاء وَالْوَبَاء ، وَأُضِيفَتْ إِلَى
السَّرَّاء لِأَنَّ السَّبَب فِي وُقُوعهَا اِرْتِكَاب الْمَعَاصِي
بِسَبَبِ كَثْرَة التَّنَعُّم أَوْ لِأَنَّهَا تَسُرّ الْعَدُوّ اِنْتَهَى .
وَفِي النِّهَايَة : السَّرَّاء الْبَطْحَاء ، وَقَالَ بَعْضهمْ هِيَ
الَّتِي تَدْخُل الْبَاطِن وَتُزَلْزِلهُ وَلَا أَدْرِي مَا وَجْهه
اِنْتَهَى**( دَخَنهَا ): يَعْنِي ظُهُورهَا وَإِثَارَتهَا شَبَّهَهَا
بِالدُّخَانِ الْمُرْتَفِع ، وَالدَّخَن بِالتَّحْرِيكِ مَصْدَر دَخِنَتْ
النَّار تَدْخَن إِذَا أُلْقِيَ عَلَيْهَا حَطَب رَطْب فَكَثُرَ دُخَانهَا ،
وَقِيلَ أَصْل الدَّخَن أَنْ يَكُون فِي لَوْن الدَّابَّة كُدُورَة إِلَى
سَوَاد قَالَهُ فِي النِّهَايَة وَإِنَّمَا قَالَ**( مِنْ تَحْت قَدَمَيْ
رَجُل مِنْ أَهْل بَيْتِي ): تَنْبِيهًا عَلَى أَنَّهُ هُوَ الَّذِي
يَسْعَى فِي إِثَارَتهَا أَوْ إِلَى أَنَّهُ يَمْلِك أَمْرهَا//**( يَزْعُم
أَنَّهُ مِنِّي ): أَيْ فِي الْفِعْل وَإِنْ كَانَ مِنِّي فِي النَّسَب
وَالْحَاصِل أَنَّ تِلْكَ الْفِتْنَة بِسَبَبِهِ وَأَنَّهُ بَاعِث عَلَى
إِقَامَتهَا**( وَلَيْسَ مِنِّي )أَيْ مِنْ أَخِلَّائِي أَوْ مِنْ أَهْلِي
فِي الْفِعْل لِأَنَّهُ لَوْ كَانَ مِنْ أَهْلِي لَمْ يُهَيِّج الْفِتْنَة
وَنَظِيره قَوْله تَعَالَى : { إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ
عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ } أَوْ لَيْسَ مِنْ أَوْلِيَائِي فِي الْحَقِيقَة ،
وَيُؤَيِّدهُ قَوْله**( وَإِنَّمَا أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ ): قَالَ
الْأَرْدَبِيلِيُّ . فِيهِ إِعْجَاز وَعَلَم لِلنُّبُوَّةِ وَفِيهِ أَنَّ
الِاعْتِبَار كُلّ الِاعْتِبَار لِلْمُتَّقِي وَإِنْ بَعُدَ عَنْ الرَّسُول
فِي النَّسَب ،

<1638>
وَأَنْ
لَا اِعْتِبَار لِلْفَاسِقِ وَالْفَتَّان عِنْد رَسُول اللَّه صَلَّى
اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِنْ قَرُبَ مِنْهُ فِي النَّسَب اِنْتَهَى
.**( ثُمَّ يَصْطَلِح النَّاس عَلَى رَجُل ): أَيْ يَجْتَمِعُونَ عَلَى
بَيْعَة رَجُل**( كَوَرِكٍ ): بِفَتْحٍ وَكَسْر قَالَهُ الْقَارِي**( عَلَى
ضِلَع ): بِكَسْرٍ فَفَتْح وَيُسَكَّن وَاحِد الضُّلُوع أَوْ الْأَضْلَاع
قَالَهُ الْقَارِي . قَالَ الْخَطَّابِيُّ : هُوَ مَثَل وَمَعْنَاهُ
الْأَمْر الَّذِي لَا يَثْبُت وَلَا يَسْتَقِيم وَذَلِكَ أَنَّ الضِّلَع
لَا يَقُوم بِالْوَرِكِ . وَبِالْجُمْلَةِ يُرِيد أَنَّ هَذَا الرَّجُل
غَيْر خَلِيق لِلْمُلْكِ وَلَا مُسْتَقِلّ بِهِ اِنْتَهَى . وَفِي
النِّهَايَة : أَيْ يَصْطَلِحُونَ عَلَى أَمْر وَاهٍ لَا نِظَام لَهُ وَلَا
اِسْتِقَامَة لِأَنَّ الْوَرِك لَا يَسْتَقِيم عَلَى الضِّلَع وَلَا
يَتَرَكَّب عَلَيْهِ لِاخْتِلَافِ مَا بَيْنهمَا وَبُعْده ، وَالْوَرِك مَا
فَوْق الْفَخِذ اِنْتَهَى .وَقَالَ الْقَارِي : هَذَا مَثَل وَالْمُرَاد
أَنَّهُ لَا يَكُون عَلَى ثَبَات ، لِأَنَّ الْوَرِك لِثِقَلِهِ لَا
يَثْبُت عَلَى الضلع لِدِقَّتِهِ ، وَالْمَعْنَى أَنَّهُ يَكُون غَيْر
أَهْل لِلْوِلَايَةِ لِقِلَّةِ عِلْمه وَخِفَّة رَأْيه اِنْتَهَى .وَقَالَ
الْأَرْدَبِيلِيُّ فِي الْأَزْهَار : يُقَال فِي التَّمْثِيل
لِلْمُوَافَقَةِ وَالْمُلَائَمَة كَفّ فِي سَاعِد وَلِلْمُخَالَفَةِ
وَالْمُغَايَرَة وَرِك عَلَى ضِلَع اِنْتَهَى .وَفِي شَرْح السُّنَّة .
مَعْنَاهُ أَنَّ الْأَمْر لَا يَثْبُت وَلَا يَسْتَقِيم لَهُ ، وَذَلِكَ
أَنَّ الضِّلَع لَا يَقُوم بِالْوَرِكِ وَلَا يَحْمِلهُ ، وَحَاصِله
أَنَّهُ لَا يَسْتَعِدّ وَلَا يَسْتَبِدّ لِذَلِكَ ، فَلَا يَقَع عَنْهُ
الْأَمْر مَوْقِعه كَمَا أَنَّ الْوَرِك عَلَى ضِلَع يَقَع غَيْر
مَوْقِعه**( ثُمَّ فِتْنَة الدُّهَيْمَاء ): وَهِيَ بِضَمٍّ فَفَتْح
وَالدَّهْمَاء السَّوْدَاء وَالتَّصْغِير لِلذَّمِّ أَيْ الْفِتْنَة
الْعَظْمَاء وَالطَّامَّة الْعَمْيَاء . قَالَهُ الْقَارِي .وَفِي
النِّهَايَة تَصْغِير الدَّهْمَاء الْفِتْنَة الْمُظْلِمَة وَالتَّصْغِير
فِيهَا لِلتَّعْظِيمِ وَقِيلَ أَرَادَ بِالدُّهَيْمَاءِ الدَّاهِيَة وَمِنْ
أَسْمَائِهَا الدُّهَيْم زَعَمُوا أَنَّ الدُّهَيْم اِسْم نَاقَة كَانَ
غَزَا عَلَيْهَا سَبْعَة إِخْوَة فَقُتِلُوا عَنْ آخِرهمْ وَحُمِلُوا
عَلَيْهَا حَتَّى رَجَعَتْ بِهِمْ فَصَارَتْ مَثَلًا فِي كُلّ دَاهِيَة**(
لَا تَدَع ): أَيْ لَا تَتْرُك تِلْكَ الْفِتْنَة**( إِلَّا لَطَمَتْهُ
لَطْمَة ): أَيْ أَصَابَتْهُ بِمِحْنَةٍ وَمَسَّتْهُ بِبَلِيَّةٍ ، وَأَصْل
اللَّطْم هُوَ الضَّرْب عَلَى الْوَجْه بِبَطْنِ الْكَفّ ، وَالْمُرَاد
أَنَّ أَثَر تِلْكَ الْفِتْنَة يَعُمّ النَّاس وَيَصِل لِكُلِّ أَحَد مِنْ
ضَرَرهَا/**( فَإِذَا قِيلَ اِنْقَضَتْ ): أَيْ فَمَهْمَا تَوَهَّمُوا
أَنَّ تِلْكَ الْفِتْنَة اِنْتَهَتْ**( تَمَادَتْ ): بِتَخْفِيفِ الدَّال
أَيْ بَلَغَتْ الْمَدَى أَيْ الْغَايَة مِنْ التَّمَادِي وَبِتَشْدِيدِ
الدَّال مِنْ التَّمَادُد تَفَاعُل مِنْ الْمَدّ أَيْ اِسْتَطَالَتْ
وَاسْتَمَرَّتْ وَاسْتَقَرَّتْ قَالَهُ الْقَارِي**( مُؤْمِنًا ): أَيْ
لِتَحْرِيمِهِ دَم أَخِيهِ وَعِرْضه وَمَاله**( وَيُمْسِي كَافِرًا ): أَيْ
لِتَحْلِيلِهِ مَا ذُكِرَ وَيَسْتَمِرّ ذَلِكَ

**(
إِلَى فُسْطَاطَيْنِ ): بِضَمِّ الْفَاء وَتُكْسَر أَيْ فِرْقَتَيْنِ ،
وَقِيلَ مَدِينَتَيْنِ ، وَأَصْل الْفُسْطَاط الْخَيْمَة فَهُوَ مِنْ بَاب
ذِكْر الْمَحَلّ وَإِرَادَة الْحَالّ قَالَهُ الْقَارِي**( فُسْطَاط
إِيمَان ): بِالْجَرِّ عَلَى أَنَّهُ بَدَل وَبِالرَّفْعِ عَلَى أَنَّهُ
خَبَر مُبْتَدَإٍ مَحْذُوف أَيْ إِيمَان خَالِص .قَالَ الطِّيبِيُّ
الْفُسْطَاط بِالضَّمِّ وَالْكَسْر الْمَدِينَة الَّتِي فِيهَا يَجْتَمِع
النَّاس ، وَكُلّ مَدِينَة فُسْطَاط ، وَإِضَافَة الْفُسْطَاط إِلَى
الْإِيمَان إِمَّا بِجَعْلِ الْمُؤْمِنِينَ نَفْس الْإِيمَان مُبَالَغَة
وَإِمَّا بِجَعْلِ الْفُسْطَاط مُسْتَعَارًا لِلْكَنَفِ وَالْوِقَايَة
عَلَى الْمُصَرِّحَة أَيْ هُمْ فِي كَنَف الْإِيمَان وَوِقَايَته . قَالَهُ
الْقَارِي**( لَا نِفَاق فِيهِ ): أَيْ لَا فِي أَصْله وَلَا فِي فَصْله
مِنْ اِعْتِقَاده وَعَمَله**( لَا إِيمَان فِيهِ ): أَيْ أَصْلًا أَوْ
كَمَالًا لِمَا فِيهِ مِنْ أَعْمَال الْمُنَافِقِينَ مِنْ الْكَذِب
وَالْخِيَانَة وَنَقْض الْعَهْد وَأَمْثَال ذَلِكَ

**(
فَانْتَظِرُوا الدَّجَّال ): أَيْ ظُهُوره .. وَالْحَدِيث سَكَتَ عَنْهُ
الْمُنْذِرِيُّ . وَرَوَاهُ الْحَاكِم وَصَحَّحَهُ وَأَقَرَّهُ الذَّهَبِيّ
وَاَللَّه أَعْلَم .اهـ عون المعبود

<1639>
وروى الترمذي : عَنْ كَعْبِ بْنِ
عِيَاضٍ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَقُولُ إِنَّ لِكُلِّ أُمَّةٍ فِتْنَةً وَفِتْنَةُ أُمَّتِي الْمَالُ
>قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ إِنَّمَا
نَعْرِفُهُ مِنْ حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ. قوله Sad وَفِتْنَةُ
أُمَّتِي الْمَالُ )أَيْ اللَّهْوُ بِهِ لِأَنَّهُ يُشْغِلُ الْبَالَ عَنْ
الْقِيَامِ بِالطَّاعَةِ وَيُنْسِي الْآخِرَةَ .....ومنها 4>>ـ فتنة الاختلاف
والتفرق كما هو مشاهد اليوم في هذه الأحزاب والتنظيمات التي ملئت بها ديار
المسلمين حتى ترى أنصار هذا يشهرون السيوف تجاه أنصار ذاك مرة ومرة تستعير
بهم الدواوين والردود. عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَوْ ابْنِ عَمْرٍو

شَبَكَ
النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَصَابِعَهُ وَقَالَ
عَاصِمُ بْنُ عَلِيٍّ حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ سَمِعْتُ هَذَا
الْحَدِيثَ مِنْ أَبِي فَلَمْ أَحْفَظْهُ فَقَوَّمَهُ لِي وَاقِدٌ عَنْ
أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبِي وَهُوَ يَقُولُ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ قَالَ
رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا عَبْدَ اللَّهِ
بْنَ عَمْرٍو كَيْفَ بِكَ إِذَا بَقِيتَ فِي حُثَالَةٍ مِنْ النَّاسِ
بِهَذَا> رواه البخاري .وروى أحمد : عَنِ الْحَسَنِ أَنَّ عَبْدَ
اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو قَالَ قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَيْفَ أَنْتَ إِذَا بَقِيتَ فِي حُثَالَةٍ مِنْ
النَّاسِ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ ذَلِكَ قَالَ إِذَا
مَرِجَتْ عُهُودُهُمْ وَأَمَانَاتُهُمْ وَكَانُوا هَكَذَا وَشَبَّكَ
يُونُسُ بَيْنَ أَصَابِعِهِ يَصِفُ ذَاكَ قَالَ قُلْتُ مَا أَصْنَعُ عِنْدَ
ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ اتَّقِ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَخُذْ مَا
تَعْرِفُ وَدَعْ مَا تُنْكِرُ وَعَلَيْكَ بِخَاصَّتِكَ وَإِيَّاكَ
وَعَوَامَّهُمْ>الحثالة : الرديء من كل شيء... مرجت : اختلفت
وفسدت....وفي سنن أبي داود عن عَبْد اللَّهِ بْن عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ
قَالَ

بَيْنَمَا
نَحْنُ حَوْلَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ
ذَكَرَ الْفِتْنَةَ فَقَالَ إِذَا رَأَيْتُمْ النَّاسَ قَدْ مَرِجَتْ
عُهُودُهُمْ وَخَفَّتْ أَمَانَاتُهُمْ وَكَانُوا هَكَذَا وَشَبَّكَ بَيْنَ
أَصَابِعِهِ قَالَ فَقُمْتُ إِلَيْهِ فَقُلْتُ كَيْفَ أَفْعَلُ عِنْدَ
ذَلِكَ ج




ربما يمر بنا زمنا لا نلتقي فيه
فاذا ذكرتكم ادعو لكم .. واذا ذكرتموني ادعو لي
(فذلك اروع اللقاء )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مبدعة الزمان
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الساعة الآن : 00.11
الجنس الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 540
العمر العمر : 25
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: أنواع الفتن والتحذير منها   السبت 12 مايو 2012 - 16:12



صمتي .. لا يعني رضاي وصبري .. لا يعني عجزي وابتسامتي .. لا يعني قبولي ..! وطلبي .. لا يعني حاجتي ..! وغيابي .. لا يعني غفلتي ..! وعودتي .. لا تعني وجودي ..! وحذري .. لا يعني خوفي ..! وسؤالي .. لا يعني جهلي ..! وخطئي .. لا يعني غبائي ..! معظمها جسور .. أعبرها لأصل إلى القمة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنواع الفتن والتحذير منها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فجر الإبداع :: قسم التواصل::-تواصلواا معناا-:: :: الإسلام ديننا-
انتقل الى: