دخلت الطباعة ثلاثية الأبعاد مجال
العمل منذ ظهورها كأداة مرتفعة التكلفة لصناعة أجسام النماذج الأولية من
الصفر منذ عقدين من الزمان، و هي تستخدم آلات معاوَنة بالليزر لتصنيع
الأجسام البلاستيكية أو المعدنية بحيث تقوم ببناء العنصر طبقة وراء طبقة
لا يزيد سمك كل منها عن 100 ميكرومتر.

و الآن نجح المهندسون بجامعة Southampton في تصميم و تنفيذ أول طائرة مطبوعة في العالم، و هو ما قد يحدث ثورة في اقتصاديات تصميم الطائرات، و هذه الطائرة التي تحمل اسم SULSA
هي مركبة هواء غير مأهولة تم طباعة بنيتها بالكامل بما في ذلك الأجنحة و
أسطح التحكم، و لم يتم استخدام أي روابط و تم تثبيت جميع المعدات باستخدام
تكنيكات الانغلاق الملائم بحيث يتم تجميع الطائرة بالكامل بدون استخدام
أي أدوات في غضون دقائق، و تتمتع هذه الطائرة الكهربية بجناح طوله متران و
تبلغ سرعتها القصوى حوالي 100 ميل بالساعة، و لكن في وضعية الطواف
cruise mode فإنها شبه صامتة، كما تم تجهيز الطائرة بطيار آلي مصغّر تم تطويره من قبل أحد أعضاء الفريق.

و بسبب عدم استخدام أي أدوات في التصنيع فإن التغييرات الجذرية في الشكل و الحجم يمكن أن يتم تنفيذها دون أي تكلفة إضافية...